تطبيق حد القتل على سعودى اغتصب طفلة وهشّم رأسها بوتد خيمة

تطبيق حد القتل على سعودى اغتصب طفلة وهشّم رأسها بوتد خيمة
المدينة المنورة

 واس- المدينة المنوّرة:

نفذت وزارة الداخلية في المدينة المنوّرة، اليوم، حكم القتل لأحد الجناة، إثر إقدامه على قتل طفلة من أقاربه بعد استدراجها إلى خارج العمران، واغتصبها ثم خنقها بملابسها وبيديه حتى أُغمي عليها، وبعد ذلك قام بضربها بوتد خيمة على رأسها ضرباتٍ عدة حتى فارقت الحياة.

وقالت وزارة الداخلية في بيانٍ صدر عنها اليوم: “قال الله تعالى (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) الآية.

أقدم سامي بن معيض بن لويفي المخلفي، على قتل طفلة من أقاربه بعد استدراجها إلى خارج العمران، واغتصبها، ثم خنقها بملابسها وبيديه حتى أغمي عليها، وبعد ذلك قام بضربها بوتد خيمة على رأسها ضرباتٍ عدة حتى فارقت الحياة.

وبفضلٍ من الله تمكّنت سلطات الأمن من القبض على المذكور، وأسفر التحقيق عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صكٌ شرعي يقضي بثبوث ما نُسب إليه شرعاً، ونظراً لبشاعة ما قام به ولكونه ضرباً من الفساد في الأرض حيث قام بقتلها وذلك بخنقها وتهشيم رأسها بعد أن اغتصبها وهي صغيرة السن، وهو قريبٌ لها واجبٌ عليه حفظها وصيانتها ، وحمايةً للفرد والمجتمع من المفسدين،

فقد تم الحكم بقتله ،وصُدِّق الحكم من محكمة الإستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمرٌ سامٍ يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصُدِّق من مرجعه بحق الجاني المذكور. وتم تنفيذ حكم القتل حداً بالجاني سامي بن معيض بن لويفي المخلفي، اليوم الأربعاء، الموافق 10 / 2 / 1433هـ بالمدينة المنوّرة.ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين، على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل مَن يتعدّى على الآمنين ويسفك دماءهم أو يهتك أعراضهم, وتحذّر في الوقت ذاته كلَّ من تسوّل له نفسه الإقدام على مثل ذلك، بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره. والله الهادي إلى سواء السبيل”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *