التخطي إلى المحتوى

كتب – محمد جابر وأماني عيسي :

قال صبحي صالح – عضو مجلس الشعب – أن حزب الحرية والعدالة قائمته ليس حزبا وانما تحالف ديمقراطي يضم 10 فصائل سياسية ، وأكد إن الإخوان المسلمين ليس لهم مرشح رئاسي وإنما يريدون برلمان متوازن لإنهاء المرحلة الإنتقالية حتي لاتكون هناك خطورة علي مصر أكثر من ذلك  

اضطراب اداؤه السياسي بسبب عدم وجود مؤسسات سياسية منتخبة   وأضاف ” صالح” في كلمته التي ألقاها ظهر  اليوم الثلاثاء بمركز النيل للإعلام برئاسة عزة ماهر  إن المجلس العسكري أداؤه السياسي مضطرب نظرا لعدم وجود مؤسسات سياسية منتخبة

وإستنكر “صالح” في ندوة بعنوان ” مفهوم الدستور وأهميته ” أن كثير من الشباب الذين قاموا بالثورة يقولون إننا لم نأخذ شيئا من وراء القيام بهذه الثورة قائلا” لفظ مخدناش حاجة بيضايقني ولفظ مستفز هما كانوا داخلين صفقة” وأوضح أن القيام بالثورة المصرية كان نتاجه حرية المواطن المصري وهذا  يكفي ، وأضاف أن إنخفاض سن الترشح لمجلس الشعب هو أكبر مكسب للشباب الذين لم يكن لهم حق الترشح من قبل وهو الأول في تاريخ مصر السياسي والشباب مكن من الترشح وليس بالضرورة أن ينجح

وحول دور المجلس الإستشاري قال صالح أن المجلس العسكري أتي بمواطنين يثق في رأيهم وهو ” حر” ولكنهم ليسوا مؤسسة دستورية ، وليس لهم أي علاقة بالمؤسسات الأخري ، مشيرا أن المجلس العسكري إستلم السلطة بثلاثة نظريات الأولي بالمشروعية الدستورية والثانية سلطة الواقع أما الثالثة أنه قام بحماية البلاد وفقا للمادة 182 من الدستور وفي النهاية هو يدير مصر . قائلا ” أنا مقتنع باللي عمله المجلس والخطوات التي إتخذها من  إعلان دستوري مؤقت وحل المجلسين وإختيار لجنة لتعديل الدستور وتوليه للفترة الإنتقالية  ولكن أداؤه السياسي ليس موضع قبول ” ووصف المرحلة  الإنتقالية بالفوضي وأنها مليئة بالأمواج العاتية وأكد أن كل ما نريده من المجلس هو إنهاء مهتمه المقدسة

وعن الرئيس القادم قال  لكل وقت أذانو نحن في إنتخابات المرحلة الثالثة لمجلس الشعب وعندما تعلن اللجنة 498 أسم وهم مدعوون في 23 يناير لأداء اليمين وما قبل ذلك هم فائزون بالعضوية وعندما يحلف اليمين يكون نائب لمجلس الشعب وننتقل إلي إنتخابات مجلس الشوري ثم الإنعقاد في 22 فبراير ويختار وا جمعية تأسيسية ويفتح باب الترشح

وأوضح أن وضع دستور جديد ليس إختراعا قائلا ” إذا لم نستطيع أن ننشأ دستورا فسنقلد وثيقة الرسول التي وضعها في المدينة والتي نظمت العلاقة بين الطوائف الخمسة في شعب واحد وفصلت في النزاعات ولم تحتوي علي أية أو حديث “

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *