الفولي في الملتقي الأول للعلميين بحيرة مريوط خط أحمرولايمكن ردمها

الفولي في الملتقي الأول للعلميين بحيرة مريوط خط أحمرولايمكن ردمها
أسامة الفولي


كتب – محمد جابر 

 قال الدكتور أسامة الفولي – محافظ الإسكندرية- – خلال الملتقى الأول الذي أقيم  أمس  باحدي القاعات بالدوان تاون  كنت أمل أن  أكون علمياً،  فهم القوام الرئيسي لنهضة الدولة الحديثة ورفعتها، مشيراً إلى أنه سيولي أهمية كبرى للنهوض بالعلم.

 

وأعلن “الفولي” عن انشاء ثاني مدرسة للتميز على مستوى مصر بمنطقة برج العرب فى العلوم والتكنولوجية، والعلوم والرياضيات، لتقود عملية تنمية مستدامة حقيقية ليحدث في النهاية تناغم ليحصل المواطن السكندري على خدمة حقيقية.

وأكد أن أهدافنا أن تكون الإسكندرية أنظف مدينة ،وأن تكون خالية من الامية، وأن نبني مدينة بيئية وأن تعتمد على الطاقة البديلة المتجددة، مشيراً إلى أننا اكتشفنا ضرورة استخدام الطاقة الشمسية، وسنعتمد في الطاقة الشمسية وفوجئت أنها تتناسب والأسعار.

 

 

وأوضح أننا نواجه أزمة في النظافة مع الشركة السابقة ووجدنا أننا لم نعتمد على “الزيرو ويست”، وعلى أسلوب الدفع ونأمل في ان نستغل القمامة في نحويلها إلى طاقة متجددة يتم الاستفادة منها لأننا منذ 11 سنة لم نفكر في اسلوب جديد.

وأوضح أن عقدنا اجتماع مع كثير من الشركات الإقليمية لتقيدم بيئة نظيفة وهناك الكثير من الشركات الاقليمية قدمت لبنا مقترحات عديدة ونهدف لتقديم بيئة نظيفة وأن هناك الكثير من الأمال المعقودة على العلميين،

وأعلن المحافظ أن بحيرة مريوط “خط أحمر”، ولا يمكن ردمها لأنها تمثل ثورة حقيقية، مشيراً إلى أنه تجول بنفسه باللنشات، واكتشف أن الأزمة تتمثل في البوص المنتشر الذي يمنع تسرب الهواء  مطالباً العلميين بضرورة البحث عن طرق جديدة قابلة للتنفيذ وأعلن عن ابتكار علمي يخدم قضية بيئية في الاسكندرية يشكل من الجامعة ومدينة الابحاث العلمية والوصول إلى تكوين فريح تحكيم يضع رأيه في الأمر.

قال يسري جوهر – نقيب العلميين في الاسكندرية – أريد أن أغير في تلك السنوات القصيرة مسمى نقابة العلميين إلى نقابة العلماء، مشيراً إلى أننا تناسينا أننا علماء بسبب النظام السابق ونحن أول الدفعة من العلماء الذين يجتمعون اليوم في الملتقى الأول، ونحن لسنا كأي نقابة أو أو كأي علميين أو مدينة أو جامعة.

وأضاف، نحن سنحاسب حساب العلماء وأرجو أن نتعاون سوياً كشعاع الليزر للنهضة في الحقوق والعلوم والرزاعة والطب مشيراً إلى أن الأصل في الوجود الرياضيات، ثم الفيزياء، ثم الكيمياء تطبق بما فيها الأقسام ويحظى بكل التأييد.

وانقتد تقاضى العلماء الأجور الهزيلة – مئات الجنيهات – بما لا يتناسب مع قدراتهم متهما النظام السابق بتهميش دور العلماء، وانهم هم الذين يستحقون الملايين ولدينا من 6 ألاف إلى 10 ألاف  خريج سنوياً نعمل على الاستفادة منهم، فيما حمل أمال العلميين بالحصول على قطعة أرض الشاطئ بمنطقة جليم الذي سلب منهم في ظل النظام السابق.

وتابع، جئت للنقابة لأحقق نظام الأواني المستطرقة ونحن واجب فالعلماء ورثة الأنبياء، مشيراً إلى أن النقابة تملك نظام الرواد يكون هدفه النهوض بالوطن ويقدم الحلول وأننا ليدنا 20 نقابة نأمل في أن تتواصل وتتأزر.

وقال “نحن المناولون العلماء” نريد من الأطباء أن يهتموا بالوقاية على أن يكون اهم من العلاج ونحتاج إلى إمكانيات لخدمة قسم البحار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *