التخطي إلى المحتوى

كتب – محمد جابر 

سيطرت قوات الدفاع المدنى على حريق نشب بالمبنى الإدارى بمصنع الإسكندرية للأسمنت بورتلاند بمنطقة وادى القمر مساء اليوم ، بعد الاحتجاجات التى نظمها سكان المنطقة للمطالبة بغلق المصنع ،حيث إلتهمت النيران المبنى المكون من طابقين “أرضى وطابق علوى، ولم تسفر عن إصابات بشرية نتيجة الحريق.

وقد هرعت سيارت الدفاع المدنى وعدد من السيارت التابعة للشرطة العسكرية للسيطرة على الحريق ، فيما قام عدد من أفراد الشرطة العسكرية بإطلاق أعيرة نارية فى الهواء لتفرقة المواطنين الذين تجمهروا امام بوابات المصنع.

تعود الواقعة لقيام عدد من أهالى المنطقة بإقتحام المصنع بعد أن قطعوا الطريق المؤدى لمنطقة العجمى امام المصنع إحتجاجا على تعرض ذويهم للأضرار الصحية الجسيمة طيلة السنوات الماضية ، إلا أن الموقف قد تأزم بين إدارة الشركة والأهالى حتى حدوث الحريق.

.

فى سياق متصل قال وليد مرسى –أحد شهود العيان- أن المتسبب الحقيقى فى الحريق هو إدارة المصنع نفسها  لتوريط أهالى المنطقة وتعطيل إجراءات إغلاق المصنع ، مشيرا لقيام الأهالى بتقديم عدة شكاوى لجهاز حماية البيئة ، والصحة ، ومحافظة الإسكندرية بسبب الأضرار الناتجة عن وجود المصنع بمنطقة سكنية.

يذكر أن المئات من أهالى منطقة وادى القمر تظاهروا أمام مقر مصنع أسمنت بورتلاند للمرة الثانية على التوالى  حيث كانت المرة الأولى خلال الجمعة الماضية ، للمطالبة بغلق المصنع ونقله لمكان آخر .