بالصور : 2011 عام رحيل الفنانين

بالصور : 2011 عام رحيل الفنانين
prt-1

 

2011 عام رحيل الفنانين

العام الفني الكبيس الذي ارتدي فيه معظم النجوم .. اللون الأسود 

كتبت ـ نرمين اسماعيل :

عام 2011 هو العام الذي يستحق أن نطلق عليه حقاً عام الأحزان و الفراق، فهذا العام – الذي نتنظر أن يرحل عنا قريباً – قد شهد رحيل عدد كبير من فناني مصر، والأصعب أنه قد جاءت وفاة بعضهم بشكل مفاجيء وغير متوقع، ففي هذا العام بكي العديد والعديد من نجوم السينما والغناء لفراق بعض من أفراد عائلاتهم وأصدقائهم من داخل الوسط أو خارجه .

 

أختار هذا العام بعض من أبرز الفنانين، الذين لمعوا في سماء الفن، ولكن قضاء الله  جعلهم في عام 2011 يستقروا في سماء أخري، تاركين وراءهم تاريخا ً طويلا ً من الأعمال الفنية العظيمة ليتذكرهم به كلاً من أحبهم، وتاركين أيضاً في ذات الوقت حزنا ً عميقا ً يفطر قلوب عاشقيهم . ً 

 

“الدفراوي” المثقف الإيجابي و الشرير الأنيق

 

بدأ عام 2011 بوفاة الفنان الكبير محمد الدفراوى يوم الأربعاء 5 يناير بعد صراع مع مرض الكبد، وتدهور فى حالته الصحية، تاركا ً تاريخا ً حافلا ً بالأعمال الفنية، هو فنان كانت أدواره في الغالب إما المثقف الإيجابي أو الشرير الأنيق، ويذكر للدفراوي أنه قدم للسينما المصرية العديد من الأعمال وأهم الأفلام التي قدمها مثل “غروب وشروق، الارهابى , سلام يا صاحبى، الطريق الى ايلات، الواد محروس بتاع الوزير, النوم فى العسل، رسالة الى الوالى , التجربة الدنماركية ,الباشا تلميذ , عمارة يعقوبيان , وأخيراً فيلم التوربينى”، أما المسلسلات فمثل ذئاب الجبل، و عائلة الحاج متولي وأخيراً مسلسل الإمام المراغي .

 

“داغر” مصمم أزياء الجميلات

أما يوم الثلاثاء 5 أبريل فقد فوجئ الفنانون بمقتل مصمم أزياء الجميلات محمد داغر داخل شقته بالمهندسين، وهو اللغز الذى استطاعت الشرطة فك رموزه خلال ساعات قليلة والتوصل إلى الجانى محمد عبدالمنعم فرج، والذى حكم عليه بـ10 سنوات مع الشغل، ليرحل داغر تاركاً حزن شديد لدى عدد كبير من الفنانات ممن اعتدن على الاستعانة به فى جميع أعمالهم الفنية منهن مى عز الدين ومنة فضالى، إلى جانب أقاربه ووالدته التى رحلت حزناً بعض إصابتها بحالة نفسية سيئة جداً على فراق ولدها داغر .

 

“سعاد محمد” عملاقة الطرب

وفقد الوسط الغنائى عملاقة الطرب المصرية اللبنانية سعاد محمد يوم الاثنين 4 يوليو في منزلها بالقاهرة عن عمر يناهز 85 عاما تاركة وراءها تاريخا طويلا من العطاء الفنى تجاوز 3 آلاف أغنية، منها “كم ناشد المختار ربه، رويدكم رويدكم، أنك لا تهدى الأحبة، وطلع البدر علينا، وحشتنى عدد نجوم السما”، لم تقدم في السينما سوي فيلمين وهما “فتاة من فلسطين، أنا وحدي” .

 

“الأسمر” خفيف الظل صاحب المواويل الحزينة

وفى فجر الأحد 7 أغسطس رحل المطرب الشعبى حسن الأسمر بعد إصابته بأزمة قلبية مفاجئة، وذلك فى الوقت الذى بدأ يستعيد فيه جزءا ً من نجوميته بعد قيامه بحملة دعائية لإحدى شركات خطوط المحمول، وكانت هى آخر ظهور له على الشاشات المصرية والعربية، حيث غني في الإعلان أغنية “اسمع بقي” علي نفس أغنيته الشهيرة ” كتاب حياتي يا عين “، يذكر أيضاً أن الأسمر اشتهر بالمواويل والأغاني الحزينه وتميز حسن الأسمر بأنه أكثر شبها بطبقة العمال المصرية وبخفة دمه التي عشقها العرب أجمعين  .

“هند رستم” ملكة الإغراء و مارلين مونرو الشرق

فى ثانى يوم لرحيل الفنان حسن الأسمر رحلت عن عالمنا أيقونة الجمال فى السينما المصرية الفنانة هند رستم، عن عمر يناهز 82 عاماً، وذلك بعد إصابتها بأزمة قلبية حادة، تاركة تاريخاً حافلاً بالنجاحات ومشواراً طويلا قررت أن تختمه بالابتعاد عن الفن والإعتزال، هي فنانة سكندرية ولدت في حي محرم بك، قدمت أكثر من 74 فيلماً سينمائياً، عرفت بملكة الإغراء، أو مارلين مونرو الشرق لشبهها الظاهر بمارلين مونرو بشعرها الأشقر المعروف، أول ظهور لها في السينما المصرية كان في أغنية “اتمخطري يا خيل” لمدة دقيقتين كـ “كومبارس” تركب حصاناً خلف ليلي مراد في فيلم “غزل البنات”مع نجيب الريحاني ويويف وهبي .

  ” طلعت زين ” صاحب الوجه الأسمر الضاحك

ويأتي يوم الأحد 14 أغسطس ليودع الوسط الفنى الفنان طلعت زين بعد معاناة شديدة مع المرض استمرت نحو العام والنصف، حيث كان يعانى من وجود خراج فى الرئة، الأمر الذى استدعى عمل عملية جراحية فى لندن لاستئصال الجزء التالف، ليرحل زين بعدها تاركا أفلامه وأغانيه لتذكر محبيه بخفة دمه التى اعتاد عليها جمهوره، ولد زين في الأسكندرية عام 1955، وشارك في التمثيل في بعض الأفلام السينمائية مثل “لحم رخيص، جمال عبد الناصر، أفريكانو، أحلام عمرنا، الديلر” ومسلسل الحاوي، مسرحية شبورة، وله العديد من الأغنيات الجميلة أشهرها “تعالي” مع الفنان عمرو دياب وأغنية “فاضل إية، مصطفي يا مصطفي، مين ده، ماكارينا” .

“كمال الشناوي” الدنجوان

 بعد حوالى أسبوع واحد من رحيل الفنان طلعت زين، رحل الدنجوان الفنان الكبير كمال الشناوى عن عمر يناهز الـ 90 عاما، بعد أن تألق فى أكثر من 200 عمل فى السينما والتليفزيون، قدم الشناوي علي مدار حياته العديد من الأدوار التي تنوعت ما بين الخير والشر والدراما والكوميديا، من أشهرها “فيلم ظاظا، الكرنك، لواحظ، لحم رخيص” .

“عمر الحريري” أبو البنات

ودع الوسط الفني يوم الأحد 17 أكتوبرالفنان الكبير عمر الحريرى عن عمر يناهز الـ 86 عاما، بعد صراع لمدة أربعة أيام فقط مع المرض، هو ممثل مصري قدير درس في المعهد العالي للتمثيل العربي، من أشهر ما قدمه الحريري مسرحية “شاهد ماشفش حاجة”، ومسرحية” الواد سيد الشغال” مع الزعيم عادل إمام، ومن أشهر أفلامه الأنسة حنفي، الوسادة الخالية، سكر هانم”، وأخر أعماله مسرحية ” حديقة الأذكياء” التي لم يبق بعدها طويلاً وكان سعيداً جداً بتقديمه هذا العمل للأطفال، كما أنه لقب بأبو البنات في حياته الشخصية مثل فريد شوقي، غير أنه لم يخف سعادته بأن ابنته الأخيرة جاءت وعمره تخطى الستين عاماً.

“سيد عزمي” صديق الأطفال “بقلظ”

كان لشهر نوفمبر نصيب كبير من الحزن، حيث رحل عدد كبير من الفنانين، حيث توفى الفنان سيد عزمى يوم الأربعاء 2 نوفمبر بعد صراع مع المرض تاركا عددا من الأعمال المميزة، أشهرها شخصية “بقلظ” مع الإعلامية نجوى إبراهيم، وشخصية “زيكا” فى مسلسل بوجى وطمطم .

“خيرية أحمد” كوميديانة الدراما المصرية

وأعقب ذلك وفاة الفنانة الكبيرة خيرية أحمد بعد صراع قصير مع المرض، وذلك يوم 19 نوفمبر، وهي في الأصل اسمها سمية أحمد ابراهيم، هي شقيقة الفنانة سميرة أحمد التي رافقتها طوال رحلة مرضها، ولدت عام 1937، وهي أرملة الكاتب الراحل يوسف عوف، وآخر أعمالها التليفزيونية التي انتهت من تصويرها مسلسل “فرح العمدة” بطولة غادة عادل، أما من آخر أعمالها في السينما فكان فيلم “على جنب يا أسطى” بطولة أشرف عبد الباقي .

 

عامر منيب ” الصدمة لم يتوقعها أحد”

وكانت ثالث حالة وفاة بشهر نوفمبر من عام 2011 من نصيب الفنان الخلوق عامر منيب الذى توفى يوم 27 نوفمبر عن عمر يناهز الثمانية والأربعين عاماً، بعد صراع مع المرض، حيث عانى من ورم فى القولون، تم استئصاله فى ألمانيا، ولم تتحسن حالته الصحية بعد عودته إلى مصر، ليدخل فى غيبوبة تامة، ويرحل محدثا صدمة كبيرة لدى محبيه وزملائه من الفنانين بالوسط الفني.

وهو عامر محمد بديع منيب من مواليد حي الدقي، جدته الفنانة الكبيرة ماري منيب والتي كان يحرص كثيراً علي مرافقتها في عروضها المسرحية، أصدر عامر مجموعة من الألبومات ضمّت أنجح وأشهر أغانيه ومنها حب عمري، وحعيش، وكل ثانية في عمري، وله ثلاث مشاركات سينمائية وهي “سحر العيون””مع حلا شيحة ونيللى كريم، و” كيموا وانتيموا” مع مي عز الدين ووحيد سيف، وآخرها “الغواص” مع داليا البحيري وحسن حسني .

 

“رمضان خاطر” رحل وترك بصمته في فن الحكي

أما آخر حالات الوفاة بشهر نوفمبر كانت للفنان رمضان خاطر والذى رحل يوم 29 نوفمبر عن عمر يناهز الـ48 عاما بعد مشاركته فى العديد من الأعمال الفنية، وهو واحد من الحكواتيين المصريين الذين تركوا بصمة مميزة في فن الحكي، من أشهر أعمالة  سيت كوم “راجل وست ستات”، فيلم عين شمس، فيلم زي النهاردة، فيلم أخر الدنيا، استغماية ” .

“أحمد سامي عبد الله” طيب السينما المصرية

وشهد العام أيضا رحيل فنانين فى هدوء تام دون أى صخب إعلامى، كما لم تهتم النقابات الفنية المختلفة بخبر الوفاة، ومنهم الفنان القدير أحمد سامى عبدالله، والذى توفى يوم الاثنين 13 ديسمبر عن عمر يناهز الـ91 عاما، هو طيب السينما المصرية علي مدي أعوامه الـ 32 في الحياة الفنية، له 60 عملاً فنياً ما بين السينما والشاشة الصغيرة، كان أخرها فيلم حسن ومرقص في 2008 و مسلسل عايزة أتجوز في 2011 .

فايدة كامل” المطربة والسياسية

و رحلت أيضاً الفنانة فايدة كامل، دون أي إهتمام إعلامي، حيث وافتها المنية يوم الجمعة 22 أكتوبر، ولم يعلم بخبر بوفاتها أحد حتى نقابة الموسيقيين التى تنتمى إليها الفنانة الراحلة، والتى اكتشفت وفاتها بعد رحيلها بيوم كامل، وهي مغنية وفنانة وسياسية مصرية، كانت نائبة بمجلس الشعب لعدة دورات عن دائرة الخليفة بالقاهرة، وهي أيضاً زوجة وزير الداخلية الأسبق النبوي اسماعيل، ومن أهم أفلامها”أنا وأنت ، سكة السلامة، أرض السلام، علي أد لحافك ” .

 

الفنانون يودعون أقاربهم

وفى العام نفسه ودع العديد من نجوم أقربائهم، ومنهم الفنان الكبير هانى شاكر” الذى توفيت ابنته دينا فى نفس العام، وهو الأمر الذى أصاب الفنان بحالة انهيار شديد وأصاب جمهوره بحالة حزن عميق نظرا لمعرفتهم بمدى حب شاكر لابنته، كما توفى حمدى عزمى شقيق الفنان “أحمد عزمى” على يد أحد أصدقائه، حيث عثر عليه داخل شقته، على يد أحد أصدقائه بغرض السرقة، الأمر الذى أدخل عزمى فى حالة نفسية سيئة جداً، وكان الفنان “محمد هنيدى” هو الآخر على موعد مع الحزن، حيث رحلت عنه والدته تاركة فى قلبه وفى قلوب محبيه حزنًا عميقًا لم يعتد جمهوره على رؤيته فى عينيه منذ رحيل صديقه الفنان علاء ولى الدين، كما رحلت سالى شقيقة الفنانة رحاب الجمل، حيث لقيت مصرعها فى حادث مروع بسيارتها، وأيضا كانت الفنانة “أنوشكا” على موعد مع الحزن، حيث رحلت والدتها يوم الجمعة 23 سبتمبر بعد صراع طويل مع المرض .


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *