الأكاديمية العربية تحتفل بتخريج دفعة جديدة من معهد النقل الدولي واللوجستيات

الأكاديمية العربية تحتفل بتخريج دفعة جديدة من معهد النقل الدولي واللوجستيات
حفل تخرج

كتب – محمد جابر

إحتفلت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بحفل تخرج دفعة جديدة من خريجي معهد النقل الدولي واللوجستيات-مساء أمس الإثنين- بحضور دكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية و دكتور أسامة الفولي محافظ الإسكندرية وعددا من أعضاء السلك الدبلوماسي

ودعي دكتور  إسماعيل عبد الغفار الخريجين من المعهد إلي الإنخراط في عمليات الإصلاح والتحديث التي يشهدها الوطن العربي وأن يكون مبدأهم تحديد الأهداف والسعي إلي تحقيقها ،

وأوضح “عبد الغفار” أن الأكاديمية تنتسب إلي جامعة الدول العربية والدول العربية تعد منطقة من أهم مناطق العالم وأن القائمون علي الأكاديمية لهم رسالة كبري في التغييرات الغير مسبوقة إقتصاديا وعلمياوتكنولوجيا وسياسيا

مشيرا أن الأكاديمية أمامها متغيران أساسيان يعملان معا ويؤثران عليها هما عالميا ومحليا من حيث متابعة تطور العالم علميا وإقتصاديا ومحليا من حيث متطلبات سوق العمل وإحتياجات هذا السوق

وأضاف أن الأزمة المالية فرضت علي النظام الرأسمالي في شكل موجات متتالية الأزمات والتي أحدثت نسبة بطالة خطيرة تهدد الكيان الرأسمالي ولاشك أن تعدد حدوث الأزمات ستتولد عنها نظاما خليطا من الرأسمالية والإشتراكية أما محليا فإن منطقة الدول العربية تعاني من أزمات سياسية خانقة وخاصة مصر مما يؤثر علي النواحي الإقتصادية والسياسية وسيتمخض عنها أنظمة مالية وسياسية جديدة

وقال ” عبد الغفار” علينا أن نضع السياسات الجديدة المطلوبة مما يستلزم مواكبة متطلبات سوق العمل المتغيرة والبحث العلمي حيث أن العالم يعيش اليوم بما يسمي عصر المعرفة والعمل علي تعظيم مخرجاته

وأشار أن الخرجين يبلغ عددهم 116 خريجا من رجال الصناعة والعاملين بمجال النقل البحري وكبار القضاة والمستشارين والمحامون من مختلف برامج الماجستير التي يمنحها معهد النقل الدولي واللوجستيات

مؤكدا أن الثورة اللوجستية تخلق تغيرات إجتماعية جذرية تحتاج إلي عنصر بشري متطور علي علم ومعرفة وخبرة لكافة الجوانب القانونية والتجارية لإدارة سلاسل الإمداد العالمية وفكر يقدر قيمتي الوقت والإتقان

ومن جانبها قالت دكتورة إيمان رمضان عميدة المعهد إن العالم شهد طفرات غير مسبوقة تتجه نحو العولمة مرتكزة علي شبكات لوجستية عالمية ومؤيدة لثورة تكنولوجيا المعلومات ومدفوعة بمنافسة قوية بين شركات عملاقة عابرة للقارات في سلسةإمداد للبحث عن مميزات تنافسية لتحقق التفوق المنشود في سوق يتحكم فيه عملاء ذي إحتياجات متزايدة سريعة التغيير وهذه الإتجاهات الحديثة تتجه للبحث عن أكفأ العناصر البشرية مع أقل التكاليف والعراقيل الإجرائية والجمركية لتحقيق إنسيابية الحركة في منظومة تحقيق المرونة والسرعة لعمليات إنتاج وتوزيع منتجات وخدمات لذلك حرص المعهد علي تقديم برامج دراسات عليا متخصصة في مجال النقل الدولي واللوجستيات بمختلف جوانبه الإدارية والقانونية وحاصلة علي معدلات من المجلس الأعلي للجامعات المصري

وأوضحت أن هدف المعهد هو مساندة خطة تطوير الأكاديمية في تحقيق التميز والريادة العلمية ومزيد من الإنفتاح علي الهيئات الأجنبية المرموقة.

 


 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *