أيمن نور: أدفع الثمن بعد الثورة أكثر من قبلها

أيمن نور: أدفع الثمن بعد الثورة أكثر من قبلها
ايمن نور

كتب ـ شريف عبد الله

أكد الدكتور أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة، أن مشاركة غد الثورة فى التحالف الديمقراطى من أجل من مصر، جاءت نتيجة ضيق الوقت ما بين استخراج أوراق الحزب من المحكمة، ومابين فتح باب الترشح للانتخابات البرلمانية.

وأشار نور، إلى أنه لم يكن متاح وقتها خوض الانتخابات بشكل فردى قائلاً “دخلنا التحالف الديمقراطى بناءًا على ضمانات من السيد البدوى – رئيس حزب الوفد – ولم نعلم بإنسحابه من التحالف، وليس من الطبيعى أن ينسحب غد الثورة من التحالف الديمقراطى بناءًا على إنسحاب حزب الوفد ” .

وتابع نور، خلال  لقاء صحفى ، أن التحالف الديموقراطى ليس تحالف إخوان، بل تحالف قوى وطنية، كما أبدى زعيم غد الثورة عن عدم رضاه عن أداء التحالف الديمقراطى فى الانتخابات خاصة فيما يتعلق بالدعاية الانتخابية، فضلاً عن الإستئثار بالقرار وإصدار قرارات بدون مناقشات .

وعن الحركة الليبرالية المصرية ووضعها بعد الانتخابات البرلمانية، والتى وصفها بانها غير مزورة لكنها ليست عادلة، قال نور، إن الحركة الليبرالية تعرضت للظلم، وسُرقت أفكارها قائلاً “بعض الناس نسبوا لليبرالية ما ليس فيها”، مُشيرًا إلى أن الأزهر الشريف هو حضن للأفكار الليبرالية، وأن الليبرالية تنتمى لمجموعة من القيم الإنسانية وليست لها أيدولوجيات .

وأوضح، أن القوى الليبرالية بحاجة لإعادة تقييم أوضاعها بعد إنتهاء العملية الانتخابية، مُستنكرًا صمت اللجنة العليا للانتخابات تجاه إنفاق بعض الكتل الانتخابية لملايين الجنيهات فى الدعاية الانتخابية، قائلاً “لايمكن أن تتحول الأحزاب لهيئة إستثمار” .

وعن فوز التيار الإسلامى بالنسبة الأكبر فى البرلمان المقبل، أكد نور أنه كان هناك احتجاج تصويتى ضد التيار الإسلامى والليبرالى فى مواجهة بعض، وأن فوز التيار الإسلامى نتيجة طبيعية لما تعرضت له الجماعات الإسلامية، مُشيرًا إلى ان برنامجه الانتخابى فى 2005، كان يتضمن أن يكون للإخوان المسلمين حزب سياسى.

وعن حال المؤسسة التشريعية قبل ثورة يناير، قال نور ” فتحى سرور المسئول عن تقزيم دور المؤسسة التشريعية لصالح مؤسسة الرئاسة، مضيفًا” الدولة المصرية كانت عزبة، وكانت تدار بأوامر الرئيسة والرئيس تحت التشطيب”، مُستنكرًا فى الوقت ذاته،  أن يتحول مجلس الشعب – أثناء أحداث مجلس الوزراء- لمكان لتعذيب المواطنين .

وعن إساءة البعض للمجلس العسكرى، قال المرشح للرئاسة، أنه يجب أن نفصل بين الجيش والمجلس العسكرى، وبين الخلاف معه، والإهانه له، مشددًا على أنه مع رحيل المجلس العسكرى فورًا، من خلال تولى رئيس مجلس الشعب القادم والمنتخب، صلاحيات رئيس الجمهورية .

وقال المرشح لرئاسة الجمهورية، أن هناك مبادئ دستورية ترد فى اى دستور، وهى ما تعرف بـ “العُرف الدستورى”، مُشيرًا إلى ان المواد التى تتعلق بنقل صلاحيات رئيس الجمهورية فى حال غيابه إلى رئيس البرلمان هى مواد “54،55،56″، والتى جاءت فى دساتير “1923،1930،1936،1954،1964،1971″، وهو ما يعنى ان اعتياد التكرار يحولها لقاعدة دستورية .

وأكمل المرشح للرئاسة قائلاً “مصر بحاجة للخروج من المأزق، وخروج المجلس العسكرى جزء من حل المأزق، وأضاف نور قائلاً “انا على يقين بأن المجلس العسكرى ليس على مسافات متساوية من مرشحى الرئاسة، بل يدعم البعض ويستبعد الإخر”  وأكد نور على أن المجلس العسكرى لا يريد البرادعى أو ايمن نور أو حازم أبو إسماعيل مُشيرًا إلى انه دفع الثمن بعد الثورة أكثر من قبلها، بل مضاعفًا .

 وعن إتهامه بالتحريض على أحداث مجلس الوزراء، أشار نور، إلى أن الإدعاء بتحريضى على أحداث مجلس الوزراء تأليف وتخريف، وأنه لم يُحرض إلا على الثورة، بل قام بزيارة 355 قرية ونجع منذ خروجه من السجن، فيما يعرف بحملة طرق الأبواب، وأضاف نور، إلى إلى انه لم يكن ضد ترشيح الجنزورى لرئاسة الوزراء، لكنه لم ينجح فى الإختبار الأول، بل تحدث الجنزورى عن وقائع لم نشاهدها، وكانت مؤتمراته على طريقة “فك وإعادة تركيب الأجزاء”، متساءلا “هل نصدق الجنزورى ونكذب عيوننا “.

وتابع، هناك من يتوحم على لحمى، على خلفية المعركة القديمة مع الرئيس السابق، لأن من يحكم الأن جزء من أتباع مبارك، لافتًا إلى ان الثورة أسقطت رأس النظام، ولم تسقط أركانه ومفاصله .

وعن دور الإعلام، قال نور إن الإعلام وسيلة للقتل بلا دم، قائلاً ” الإعلام كان يدار بأمن الدولة، أما الأن فيديره المخابرات الحربية، مؤكدًا أن المجلس العسكرى يحاول شيطنة الثورة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *