هل هي ثورة مضادة : إزالة اسم شهيد ثورة 25 يناير من غلاف كتالوج معرض ؟؟!!

هل هي ثورة مضادة : إزالة اسم شهيد ثورة 25 يناير من غلاف كتالوج معرض ؟؟!!
img_l_3254

img_l_3254


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أ.ش.أ

فتح عماد أبو غازي، وزير الثقافة، تحقيقا في الجدل المتصاعد حول قرار أشرف رضا، رئيس قطاع الفنون التشكيلية، بإزالة اسم أحمد بسيوني شهيد ثورة 25 يناير من غلاف كتالوج المعرض الخاص به، الذي مثل مصر في بينالي فينسينا واختتم مؤخرا، وتعهد غازي باتخاذ إجراءات حاسمة بحق أشرف رضا، في حال أثبت التحقيق قيامه بأية مخالفة في هذا الصدد.

يذكر أن مصر شاركت في البينالي بمشروع “30 يوم جري في المكان”، الذي أعده أحمد بسيوني، فيما أدان ائتلاف الثقافة المستقلة، في بيان له، إقدام رئيس قطاع الفنون التشكيلية علي إزالة اسم بسيوني من غلاف كتالوج المعرض، وتغييره التصميم النهائي الذي قدمه فريق عمل المعرض، وتضمن اسم أحمد بسيوني وسنة ميلاده وسنة استشهاده، بحيث خرج الكتالوج المطبوع وقد أزيل منه كل ما يتعلق بالشهيد بسيوني، ما اضطر فريق العمل إلي طباعة ملصق باسم بسيوني وإضافته علي الكتالوج.

واتهم الائتلاف رضا بالفساد الإداري، علي خلفية إضافته صورته الشخصية ومقالا باسمه باللغات العربية والإيطالية والإنجليزية إلي الكتالوج، مطالبا بإقالته من منصبه، لكن أشرف رضا رفض هذه الاتهامات، ورد عليها بأنه دعم مشاركة مصر في البينالي بمشروع “30 يوم جري في المكان”، ودافع عن نفسه بأن قطاع الفنون التشكيلية قام بطباعة كتالوج الجناح المصري كما هو متبع، إذ جرت العادة، في المشاركات الدولية، حسب قوله، أن يحتوي غلاف المطبوعة المشاركة علي شعار البينالي واسم الدولة واسم المشروع.

وأوضح أن موضوع المقالة التي كتبها تأتي في إطار القواعد المتبعة، فعادة ما يقدم رئيس القطاع الكتالوج، لافتا إلي أن مقالته تناولت بالشرح أسباب اختيار أعمال الشهيد أحمد بسيوني للعرض في جناح مصر في بينالي فينسيا، مضيفا، أن الكتالوج احتوي علي 40 صفحة تحكي مشوار حياة بسيوني، ونماذج من أعماله الفنية ومشروعاته التي قام بها طوال حياته، وضمت 14 صورة شخصية للشهيد.

ونوه بأن واجهة الجناح المصري تصدرها اسم أحمد بسيوني وتاريخ ميلاده وتاريخ استشهاده، بالرغم من أنه من المتعارف عليه في المشاركات في المحافل الدولية الكبري، حسب ما يقول، أن يأتي اسم مصر أولا قبل اسم أي فنان.

ومن جانبه، اعتبر الفنان التشكيلي شادي النشوقاتي، القومسير التنفيذي لمشروع “30 يوما جري في المكان”، ما فعله أشرف رضا بأنه تلاعبا بالتصميم الرئيسي للكتالوج، منتقدا حذف اسم بسيوني من الغلاف.

وانتقد النشوقاتي وضع أشرف رضا صورته في مقدمة الكتالوج، معتبرا أن هدفه “الترويج الإعلامي لنفسه، بينما اختار بقية فريق العمل أن توضع أسماؤهم وصورهم في آخر صفحات الكتالوج، لأنهم يقدرون إنجاز الفنان الراحل الشهيد خلافا لموقف رئيس القطاع”.

وأوضح أنه سيعقد مؤتمرا صحفيا بعد غد الأربعاء، للحديث عن تفاصيل الأزمة، كما سيقدم تقريرا إلي لجنة المعارض بالمجلس الأعلي للثقافة لكشف السلبيات التنظيمية في البينالي، وينتظر أن يحسم المستشار القانوني لوزراة الثقافة الجدل، بعد الانتهاء من التحقيقات التي يجريها في هذا الصدد.

والجدير بالذكر، أن الفنان أحمد بسيوني، المدرس بكلية التربية الفنية، قد استشهد في جمعة الغضب يوم 28 فبراير، رميا برصاص القناصة، ومشروع “30 يوم جري في المكان” عبارة عن مجسم فارغ من البلاستيك الشفاف، أشبه بفقاعة كبيرة من الهواء، يركض داخلها، بلا هوادة، شخص يبدو كرائد فضاء.

والعمل يمزج بين الطبيعة والنشاط الفيزيولوجي للجسد والمنتج البصري لهذا النشاط، ويمزج أيضا بين فنون الميديا والتجهيز في الفراغ، وقد عرض المشروع للمرة الأولي ضمن معرض جماعي أقيم في “قصر الفنون” في القاهرة في شهر يناير الماضي تحت عنوان “ليه لأ؟”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *