“النفق” بمختبر السرديات بمكتبة الاسكندرية

“النفق” بمختبر السرديات بمكتبة الاسكندرية
مكتبة الإسكندرية

كتبت: رانيا الشامى

نظم “مختبر السرديات” بمكتبة الاسكندرية لقاءا ادبيا لمناقشة رواية “النفق” للأديب محمود قنديل حيث ناقش الناقد الدكتور محمد عبد الحميد الرواية وذلك بدراسة تحت عنوان”  الخطاب الأدبي وانشطار النص: دراسة في رواية النفق للكاتب محمود قنديل”.

وقدأكد الدكتور محمد عبد الحميد في دراسته أن رواية النفق نص سردي مركب من نصين متوازيين في مسيرهما الدرامي، أحدهما نص قصصي واقعي، والآخر نص حلمي، مشيرًا إلى أن هندسة بناء الرواية قامت على التراتب بين النصين.

وأضاف عبد الحميد أن البنية المعمارية للنص السردي لم تأت مصادفة بل متعمدة، إذ قام كل مشهد من مشاهد القصة الحلمية بدور فاعل عند توقف المشهد الواقعي لتقديم أضواء كاشفة، ولإعطاء الحكمة المرتبطة بالمشهد الموازي، ومن ثم كانت هناك وظائف شتى مقصودة من وراء هذا البناء السردي، فتدفع القارئ مثلاً دفعاً للذهاب والعودة، وتصنع له جواً عقلياً وآخر عاطفياً، وتصدمه كل حين بحركات منتظمة فيفيق، ثم يحلم.

ومن جانبه صرح الأديب منير عتيبة؛ المشرف على المختبر، أن الأديب محمود قنديل عضو اتحاد كتاب مصر وعضو نادي القصة بالقاهرة، أصدر مجموعتين قصصيتين هما “ترانيم الخروج والموت” و”أصداء التراتيل الصامتة”، وروايتين هما “وأد الأحلام” و”النفق” بالإضافة إلى كتاب نقدي بعنوان “قراءة في صفحات الأدب”. وأشار إلى أن محمود قنديل له كتاب نقدي آخر تحت الطبع بعنوان “هوامش حول الإبداع” ومجموعة قصصية بعنوان “سؤال الفتى”.

هذا وقد شارك في مناقشة الرواية الأدباء والنقاد أحمد حميدة، وعلياء البنهاوى، والدكتور ثائر العذاري، وهناء عبد الهادي، ومفرح كريم، ورشاد بلال وآخرون.

يذكر أن “مختبر السرديات” يعقد يوم الثلاثاء من كل أسبوع ويهدف إلى إنشاء وتنظيم وتدعيم حركة نقدية فاعلة مرتكزة على الحركة الإبداعية، بحيث يخرج التيار السردي الإبداعي نقاده من بين أعضائه، ومد جسور المعرفة بين التيار الإبداعي النقدي السكندري وبين المبدعين والنقاد في جميع أنحاء مصر، والوطن العربي، وكذلك التواصل مع أحدث الإبداعات العالمية في مجال السرد، وإنشاء وتنظيم وتدعيم حركة ترجمة لهذا التيار الإبداعي النقدي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *