الاسبوع المقبل البابا شنودة يناقش مشكلة دير الانبا تاوضروس بديروط

الاسبوع المقبل البابا شنودة يناقش مشكلة دير الانبا تاوضروس بديروط
البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية

كتبت – مريام عادل :

مع بداية الاسبوع المقبل سوف يناقش قداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية و بطريرك الكرازة المرقصية  مشكلة دير” الامير تاوضروس المشرقى “مع اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية الحالى لمناقشة الاحداث الاخيرة وخاصة مشكلة الدير.

فقد سبق وهاجم مجموعة من أهالى عزبة دوس بمركز ديروط ارض تابعة للدير والتى تشغل مساحة 7 قراريط من إجمالي المساحة 18 قيراط بــ“بصنبو” للإستيلاء عليها وتحويلها إلى مدرسة رغم ما قدمه الدير من مستندات للمحافظة والتى أثبتت ملكية الدير للارض وعليه قد قرر محافظ اسيوط بتشكيل لجنة من من الإدارة الزراعية وهيئة المساحة وأثبتت اللجنة طبقاً لصحة المستندات المقدمة والتى تثبت صحة ملكية الارض لدير القديس تواضروس المشرقى بمركز ديروط بأسيوط وقد قرر محافظ اسيوط بأحقية الارض للدير .

يذكر أنه قد أدى الأمر الذي أدى لنشوب مشاجرة بين خدام الدير والبلطجية وتمكنت قوات الشرطة باحتواء الموقف والقاء القبض على بعض البلطجية .

وكان هناك محاولات جديدة قبل عودة قداسة البابا من رحلته العلاجة بالولايات المتحدة للاستيلاء على الأرض التابعة للدير ،حيث قام بعض البلطجية بقطع الطريق أمام الدير وذلك بعد أن جاءت نتيجة اللجنة التي شكلها محافظ “أسيوط” بأن قطعة الأرض ملكاً للدير.

جدير  بالذكر، أنه قد أكد مصدر كنسى ان كهنة دير الامير تاوضروس قد أجتمعا مع اللجنة التى شكلها محافظ اسيوط لتهدئة الاوضاع وقد أتفقا على تعليق لافتة على الارض التابعة للدير مكتوب عليها “أملاك دولة” وذلك لتهدئة الناس، وهو ما استجاب له البعض وقاموا بالانصراف من قطعة الأرض.

وقد كشف ناشط قبطي إن من بين الأهالي الذين يحاولون الاستيلاء على قطعة الأرض من يحمل الأسلحة، موضحًا أن الشرطة تتفاوض مع الأهالي الآن لفتح الطريق، ولكنهم يهتفون “الله أكبر” و”إسلامية إسلامية”، رافضين ترك الأرض، ومطالبين ببناء مدرسة فوقها.

كما قد سبق وأشار إن هذا الهجوم  أثار حالة من الخوف لكهنة الدير والذين قرروا عدم الخروج تجنباً لحدوث اشتباكات مع أهالى القرية .


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *