وزارة الصحة السعودية : المملكة لم تسجل إصابات بمرض الدفتريا والسعال الديكي وشلل الأطفال عام 2010

وزارة الصحة السعودية : المملكة لم تسجل إصابات بمرض الدفتريا والسعال الديكي وشلل الأطفال عام 2010
وزارة الصحة السعودية 2

الرياض – واس

كشفت وزارة الصحة أن المملكة لم تسجل أي حالة جديدة للإصابة بمرض الدفتريا ومرض السعال الديكي ومرض شلل الأطفال خلال عام 2010م. وأكدت أن جميع مناطق ومحافظات المملكة شهدت انخفاضاً ملموساً في الأمراض المستهدفة بالتحصين خلال نفس العام، وذلك نتيجة ارتفاع مستويات التغطية باللقاحات المختلفة للتطعيمات الأساسية، والتي بلغت نسبتها أكثر من 98 % مشيرة إلى أن معدل الإصابة بمرض الدفتيريا ومرض السعال الديكي قد انخفض إلى 0.000 لكل مئة ألف نسمة، فيما انخفض معدل الإصابة بمرض الكزاز الوليدي إلى 0.01 ، والحمى الشوكية إلى 0.01 لكل 100.000 نسمة، والحصبة إلى 1.29 ، والحصبة الألمانية إلى 0.13 ، والالتهاب الكبدي (ب) إلى 18.72 لكل 100.000 نسمة مقابل 20.43 لكل 100.000 نسمة عام 2008م.

وأشارت في الكتاب الإحصائي السنوي لعام 1431هـ الذي أصدرته الوزارة ممثلة بالوكالة المساعدة للتخطيط والبحوث إلى أن عدد الزيارات التي قام بها المراجعون للمراكز الصحية والعيادات الخارجية لمستشفيات.

الوزارة بلغ (66.400.000 ) زيارة للمرافق الصحية بوزارة الصحة خلال عام 2010م ، فيما بلغ عدد العمليات الجراحية ( 450.183 ) عملية جراحية ، وعدد الولادات ( 265.626 ) حالة ولادة.

أما عدد المنومين فبلغ (1.700.820) مريضاً منوماً بمستشفيات الوزارة وعدد الفحوص المخبرية (142.500.000) فحص، وعدد الفحوص الشعاعية (5.600.000) فحص فيما بلغ عدد حالات الطوارئ (19.181.054) حالة.

وأبان أن عدد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، ارتفع إلى (249) مستشفى بسعة إجمالية بلغت(34370) سريراً، ومراكز الرعاية الصحية الأولية إلى (2094) مركزاً صحياً لافتاً النظر إلى أن الوزارة قامت بتأمين (119) مركزاً للكلية الصناعية بنسبة بلغت 66.9% من مجموع المراكز بالمملكة.

وقد تضمن الكتاب الإحصائي السنوي الذي أصدرته وزارة الصحة ممثلة بالوكالة المساعدة للتخطيط والبحوث واقع الخدمات الصحية في المملكة وتطور أدائها في مختلف القطاعات الصحية وجاء على أربعة أبواب حيث تضمن الباب الأول ملامح الوضع الصحي واستعراض الوضع الراهن وأهم المؤشرات الديموغرافية ومؤشرات الموارد الصحية، كما تطرق لأهم الأمراض المعدية وغير المعدية .

أما الباب الثاني فقد تحدث عن الموارد الصحية وألقى الضوء على أهم الموارد الصحية والبشرية في وزارة الصحة والقطاعات الصحية المختلفة بالمملكة , وشمل الباب الثالث الأنشطة والخدمات الصحية وقدم صورة واضحة عن الخدمات الصحية في القطاعات الصحية واهتم بأعداد المراجعين للعيادات الخارجية والمنومين والعمليات الجراحية والولادات , فيما تطرق الباب الرابع إلى الخدمات الصحية المقدمة لضيوف الرحمن واستعرض ملامح الوضع الصحي والخدمات الصحية والموارد الصحية المقدمة لضيوف الرحمن أثناء موسم الحج.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *