عودة إنفلونزا الطيور إلى هونغ كونغ

عودة إنفلونزا الطيور إلى هونغ كونغ
سلطات هونغ كونغ تتخذ إجراءات صارمة لمنع انتشار المرض بصورة واسعة (الفرنسية-أرشيف)

المصدر – وكالات :

دأت السلطات في هونغ كونغ اليوم بإعدام 17 ألف دجاجة في سوق للدواجن بعد ما ثبت أن دجاجة نافقة هناك أصيبت بفيروس إنفلونزا الطيور من سلالة “أتش 5 أن 1”.

وعلقت حكومة هونغ كونغ أيضا واردات الدجاج الحي من الصين والاتجار في الدجاج الحي لمدة 21 يوما، في مسعى لمنع انتشار المرض الذي يصيب في العادة الطيور لكنه يمكن أن ينتقل إلى الإنسان.

وقال متحدث باسم الحكومة “نحن لا نعرف هل الدجاجة النافقة مستوردة من الصين أم أنها دجاجة محلية”، مضيفا أن السوق سيجري إخلاؤه من الطيور وتطهيره بشكل كامل.

وأجرت السلطات اختبارات روتينية كشفت أن هناك نسبة تفش عالية لذلك الفيروس الذي أصاب 18 شخصا وأودى بحياة ستة أشخاص في هونغ كونغ عام 1997.

ورفع وزير الغذاء والصحة يورك تشو خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الثلاثاء مستوى التحذير من إنفلونزا الطيور إلى “الخطير”.

وأضاف أنه تم اكتشاف فيروس إنفلونزا الطيور في طيور برية “مما يعني أن ذلك المرض لا يزال يشكل تهديدا للمجتمع”.

يذكر أن الأشخاص ليس لديهم مناعة من الإصابة بفيروس “أتش 5 أن 1” ويخشى الباحثون أنه قد يتحور في الإنسان إلى شكل يمكن أن ينتشر حول العالم ويقتل ملايين الناس.

وينتقل الفيروس بسهولة بين الطيور وأصبح نشطا في مناطق مختلفة من العالم وبصفة خاصة في شرق آسيا على مدى السنوات القليلة الماضية. وتقتل سلالة “أتش 5 أن 1” الحالية معظم أنواع الطيور وما يصل إلى 60% من البشر الذين يصابون بها.

وأكبر عمليتين سابقتين لإعدام الدواجن في هونغ كونغ كانتا في يونيو/حزيران 2008 بعد اكتشاف الفيروس في عينات من براز دجاج، وفي ديسمبر/كانون الأول 2008 عندما أدى الفيروس إلى نفوق عشرات الدواجن في مزرعة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *