“مصر الثورة” تحمل المجلس العسكري المسؤولية القانونية تجاه الأحداث الأخيرة

“مصر الثورة” تحمل المجلس العسكري المسؤولية القانونية تجاه الأحداث الأخيرة
مصر الثورة

 خاص – المدار

أصدر حزب مصر الثورة بياناً مساء أمس الأثنين يفيد بأن الشعب المصري قام بثورة 25 يناير من أجل القضاء علي نظام الظلم والاستبداد وإقامة دولة الحرية والكرامة وسيادة القانون وقد وضع الثوار ومعهم جموع الشعب المصري ثقتهم في المجلس العسكري منذ مساء 11 فبراير عندما تنحي الطاغية لتنفيذ مطالب الثورة وتم تفويضه كحاكم مؤقت في إدارة شئون البلاد .

وبمرور الوقت اتضح بما لايدع مجالا للشك أن المجلس العسكري لم يثبت جدارته في إدارة وتسيير شئون البلاد . بل يحاول إعادة إنتاج النظام السابق فقد قام بتفعيل قانون الطوارئ بذريعة إعادة الأمن والاستقرار وقام بحظر إذاعة محاكمات رموز النظام السابق ومنع النشر بحجة حساسية القضية. ويستمر تساقط الشهداء في مصر بعد قيام الثورة لينذر بعواقب وخيمة قد لايحمد عقباها.

و حمل المجلس العسكري المسؤولية القانونية والسياسية الكاملة عن الجرائم التى ارتكبت فى حق المواطنين المصريين ممن يمارسون حقهم السلمى المشروع فى الاعتصام والتظاهر

وطالب بمحاسبة المسؤولين عن إصدار الأوامر بالاعتداء على المعتصمين والمتظاهرين وتنفيذها وتشكيل لجنة تحقيق قضائية خاصة مستقلة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لهذا الغرض وتفوَّض فى مباشرة التحقيق مع القيادات العسكرية والأمنية المسؤولة عن المشهد، ونحمل وسائل الإعلام المسؤولية عن حملات التشويه التى تناقض مواثيق الشرف وكل الأخلاق المهنية.

كما أدان محاولات تشويه صورة الثورة والثوار الذين حرصوا على سلمية الإعتصام الذى استمر ما يقرب من ثلاثة أسابيع دون أى إعتداء على مؤسسة واحدة.وندين ايضا محاولات الزج واتهام بعض النشطاء السياسيين دون تحقيق أو أدلة قانونية.

وحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن الوقف الفورى للعنف والاعتداء على المواطنين والمواطنات واستهداف الثوار الذين صمدوا فى مواجهة الإعتداءات والإفراج الفورى عن المحتجزين دون سند من القانون

وأكد علي  رفض المطلق لقمع المتظاهرين السلميين الذين يمثلون روح الثورة ونطالب بفتح تحقيق محايد لمعرفة الملابسات التي أفضت إلي وقوع شهداء سالت دمائهم الزكية لنصرة ثورة 25 يناير من أجل مصر كما نطالب تشكيل حكومة إنقاذ وطني تتمتع بكامل الصلاحيات التنفيذية لادارة المرحلة الانتقالية . وعودة العسكر لثكناتهم ولاسيما بعد فشلهم الذريع في إدارة المرحلة الانتقالية والتأكد من أنهم ليسوا حريصين على الشعارات التي من قامت من أجلها الثورة بل وليسوا مؤمنين بها ونؤكد أن المجلس العسكري يجر الجيش لأتون معركة ستنقص من هيبته وإحترام الشعب له

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *