فشل الحائط البشرى من السياسيين ورجال الدين فى وقف العنف بين المتظاهرين وقوات الامن المركزى

فشل الحائط البشرى من السياسيين ورجال الدين فى وقف العنف بين المتظاهرين وقوات الامن المركزى
الامن المركزي والمتظاهرين

“شوارع القاهرة على صفيح ساخن”

“اصابة 24 مجند والتحفظ على اخرين من قبل المتظاهرين”

كتب ـ شريف عبد الله :

حالة من الكر والفر بين قوات الأمن المركزي وبين المتظاهرين في شارع الشيخ ريحان وأمام مجلس الوزراء بعد ان هاجمت قوات الأمن المتظاهرين الامر الذى اسفر عن قيام المتظاهرين بالتحفظ علي جنديان من جنود الأمن المركزي في مدخل إحدى العمارات فضلا عن تحفظهم علي ضابط من التحريات العسكرية لقيامة بتسليم الناشطين السياسيين إلى الشرطة العسكرية بالمتحف المصري.

كما اصيب 24 مجندا من قوات قطاع الأمن المركزى جراء قيام بعض المتظاهرين برشقهم بالحجارة والزجاجات المولوتوف بالمنطقة الواقعة بتقاطع شارعى الشيخ ريحان والقصر العينى بوسط القاهرة، وذلك فى محاولة منهم للوصول إلى مبنى وزارة الداخلية.

كما تجددت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الجيش بشارع قصر العينى من اتجاه ميدان التحريروأغلقت قوات الجيش شارع القصر العينى جهة مستشفى القصر العينى الفرنساوى بأسلاك شائكة تبدأ من سور مجلس الوزراء ومن جهة ميدان التحرير بسور خرسانى يبدأ من أمام وزارة النقل والكبارى لمنع عبور المارين والسيارات وغلق  شارع مجلس الشعب من اتجاه شارع الفلكى بسور حديدى جرار الا انه قد  تمكن بعض الأفراد  مجهولى الهوية من الصعود إلى أسطح مبنى المجمع العلمى ووزارة النقل والكبارى وإلقاء الحجارة على المتظاهرين المتواجدين بالشارع.

وقد فشل الحائط البشرى الذى شكله عدد من النشطاء السياسيين بين المتظاهرين بميدان التحرير وقوات الجيش والأمن المركزي من أجل وقف العنف المتبادل بين الطرفين تلبيه للدعوة التى  أطلقها الدكتور معتز بالله عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية بجامعه القاهرة والمستشار السياسي لرئيس الوزراء السابق الدكتور عصام شرف والعضو المستقيل بالمجلس الاستشاري المعاون للمجلس العسكري  والذى شارك فيه اى الحائط  كلا من الدكتور عمرو حمزاوى عضو مجلس الشعب  و الداعية الاسلامى معز مسعود والدكتور مصطفى النجار مؤسس حزب العدل و الناشط السياسي وائل غنيم و المؤلف محمد دياب عضو اتحاد شباب الثورة و الدكتور زياد بهاء الدين و الدكتور أحمد سعيد و حاتم عزام وجواد نابلسي والفنانه بسمة .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *