الهيئة القبطية الهولندية تدين حبس مايكل نبيل

الهيئة القبطية الهولندية تدين حبس مايكل نبيل
الهيئة القبطية الهولندية


كتب – مريام عادل

أصدرت الهيئة القبطية الهولندية بياناً أدانت فيه الحكم الصادر من المحكمة العسكرية على المدون مايكل نبيل بأصدار حكمها أول أمس بحبسه سنتين وغرامة مائتى جنيه ، وذلك بعد أن وجهت له المحكمة العسكرية تهم بإهانتة للقوات المسلحة وإشاعة أخبار كاذبة على مدونته الخاصة .

 

حيث أوضح بهاء رمزي رئيس الهيئة القبطية الهولندية في البيان أن حرية التعبير

هى حق المواطن المصري وهى واحدة من حقوق الإنسان التي أقرها العالم، وإحدى مكتسبات ثورة يناير العظيمة التي يتمسك بها الشعب المصري بجميع طوائفه ، كما رفض بشدة الحكم العسكرى الصادر ضد مدنى وقال انه لم يفعل شيئاً سوى التعبير عن رأيه .

 

وفى ذات الشأن أوضحت الهيئة أن المدون مايكل نبيل من الشباب الذين شاركوا فى الثورة منذ إندلاعها ، وقبل الثورة كان مايكل نبيل من الناقدين لحكم مبارك ،كما أكدت الهيئة أن مايكل سند كان به الشجاعة التى جعلته يكسر تابوهات مصرية وكسر الارهاب المفروض على الاغلبية بالمساس بما يعتقدونه ثوابت سياسية واجتماعية ودينية وخروجه عن تفكير القطيع .

 

وتتساءلت الهيئة فى بيانها  لماذا عندما تنازل المجلس عن محاكمة أسماء محفوظ ولؤي نجاتي وأفرج عن230 شاب آخر من الشباب المحبوسين بأحكام عسكرية،خلال الفترة الماضية،لماذا أُستثني مايكل من هذا العفو؟ هل لأنه قبطي؟ أم لأنه أكثر شجاعة فى آراءه من جميعهم؟ ورغم وجود مئات المقالات التي نشرت فى الشهور الأخيرة والتي تنتقد المجلس العسكري فلماذا مايكل بالذات هو الذي يُحكم عليه بالسجن ويحال إلى محاكمة عسكرية وهو مدون رأى ويعتبر أول سجين رأى بعد الثورة ؟

 

وفى نفس السياق يذكر انه قد سبق للهيئة القبطية الهولندية تنظيم مظاهرة قبطية ببروكسل بالتعاون مع اقباط بليجكا للاحتجاج على أحداث ماسبيرو ” الدهس ” واضطهاد الأقباط في مصر والمطالبة بفتح تحقيق دولي في الحادث .

 

جدر بالاشارة ، أنه تم اخلاء سبيل 27 متهماً من أحداث ماسبيرو بضمان محل أقامتهم ، ما عدا المدون علاء عبد الفتاح ، يذكر انه كانت قد قررت محكمة الجنايات قبل يومين تجديد حبس جميع المتهمين ” 28 متهما ” 15 يوما على ذمة التحقيق, ولكنهم تقدموا باستئناف على قرار تجديد حبسهم, فقررت المحكمة بجلسة امس إخلاء سبيلهم على ذمة التحقيقات.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *