مستوطنون يضرمون النار في مسجد «النور» ونتانياهو اكتفى باعتبارهم فوضويين

مستوطنون يضرمون النار في مسجد «النور» ونتانياهو اكتفى باعتبارهم فوضويين
قامت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين بإضرام النار بمسجد النور

القدس ـ أحمد عبد الفتاح والوكالات

واصل المستوطنون اليهود امس سلسلة اعتداءاتهم في الضفة الغربية على الاراضي والممتلكات والمواطنين الفلسطينيين ومقدساتهم، لا سيما المساجد، حيث أضرم مستوطنون، النار في مسجد «النور» في قرية برقة شمال شرق رام الله، بعدما احرقوا الثلاثاء مسجداً مهجوراً في الشطر الغربي من مدينة القدس المحتلة.

وأفاد شهود أن المستوطنين قاموا بحرق الطابق الثالث من المسجد القريب من بؤرة استيطانية مقامة على أراضي قرية برقة، وكتبوا شعارات معادية على جدران المسجد منها «الحرب»، إضافة إلى شعار «مستوطنو يتسهار».

بدورها، صرحت محافظة رام الله والبيرة، ليلى غنام، خلال تفقدها المسجد، انه سيتم اعمار المسجد بناء على تعليمات من الرئيس محمود عباس، الذي أوعز بإعادة اعمار أي مسجد فور الانتهاء من التحقيق وحصر الأضرار.

وقالت غنام: إن هذه حملة يقودها المستوطنون وبحماية من جيش الاحتلال ضد أبناء شعبنا في إطار الانتقام، والاستمرار في سياسة الاستيطان، الذي يشكل عقبة رئيسة في عملية السلام وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

فوضويون.. وليسوا إرهابيين
وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة «يديعوت احرنوت» امس، ان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو رفض اصدار قرار اعتبار عصابات المستوطنين المسماة «شبيبة التلال» كمنظمة إرهابية، خلافا لموقف وزير العدل ووزير الأمن الداخلي. وقالت الصحيفة ان نتانياهو، ورغم اتخاذ خطوات ضد ناشطي اليمين المتطرف، بما في ذلك تقديمهم للمحاكم العسكرية، فإنه رفض إخراجهم عن القانون، واعتبرهم «فوضويين وليسوا إرهابيين».

التعليقات

  1. حسبي الله ونعم الوكيل في كل ظالم وكل طاغي وبإذن الله هيجي يوم وترجع فلسطين لأهلها مثل سيناء لما رجعت لمصر كامله
    بس لابد من الوحدة العربية بجد مش كلام عيب علينا لما نبقى كلنا أصحاب لغة واحده ويتحكم فينا شوية يهود وخونة وعملاء لابد من الوحدة الوطنية تحت شعار حدود عربية مستقلة بدون قواعد لدول أخرى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *