التخطي إلى المحتوى

كتبت – أماني عيسي

واصل تحالف القوي السياسية بالإسكندرية  بالتضامن مع حملة كلنا الطبيب المصري كريم أسعد تظاهرهم أمام القنصلية البريطانية – مساء  اليوم الخميس –  تنديدا بتقاعس الخارجية المصرية عن مطالبة السلطات البريطانية بفتح التحقيقات في مقتل الطبيب المصري.

 

وأكدت سارة أسعد – شقيقة كريم أسعد – الطبيب المصري الذي قتل في إنجلترا  أن البريد الإلكتروني الخاص بالقتيل يحتوي علي رسالة من رئيسة قسم الصيادلة بإنجلترا بمستشفي برنسيس أوف ويلز ، تفيد بأن المورفين الذي يستخدم لحقن المرضي كدواء تخدير غير معقم، وبسعر زهيد ولا يصلح للإستخدام الأدمي للمرضي، كما أنه يؤثر علي الجهاز العصبي ، بعد الحقيقة التي وضحت أنهم قتلوه حتي لا يفضح سرهم ، ويكشف عن مواد التخدير الغير صالحة للإستخدام التي كانوا يستخدمونها لحقن المرضي.

 

وبحسب تصريحات دكتورة ياسمين بدوي- أدمن جروب كلنا كريم أسعد – إن كريم قتل بسبب إكتشافه لدواء أخر للتخدير سريع المفعول وصالح بالنسبة للمرضي ، بدلا من المورفين الذي يدمر الجهاز العصبي ، لذلك تم قتله في حمام المستشفي الإنجليزي التي كان يعمل بها كطبيب تخدير، حتي يدفن معه سر فضائح المستشفي التي كانت تعقد صفقات مشبوهة علي حساب صحة المرضي