الصحة تنفي وجود وفيات بين مصابي مجلس الوزراء.. ولا شبهة تسمم

الصحة تنفي وجود وفيات بين مصابي مجلس الوزراء.. ولا شبهة تسمم
الدكتور فؤاد النواوى وزير الصحة

القاهرة – أ ش أ، سماء المنياوي

أكد الدكتور فؤاد النواوى وزير الصحة والسكان انه لا توجد أيه حالات وفاة بين حالات الاشتباه فى التسمم للمعتصمين امام مجلس الوزراء التى وقعت مساء الأربعاء، مشيرا إلى أن إجمالى الحالات قد بلغت 65 حالة خرجوا جميعا من المستشفيات بعد ان استقرت حالتهم, سوى حالة واحدة مازالت تتلقى العلاج بمركز السموم بجامعة عين شمس .

وقد قام وزير الصحة والسكان اليوم بزيارة لمركز السموم بطب القصر العينى وزيارة مصابى الثورة فى مستشفى قصر العينى الجامعى ومستشفى القصر العينى الفرنساوى ومركز سموم جامعة عين شمس.

وقال النوواوى ان مستشفى المنيرة العام استقبلت 27 حالة والقصر العينى 33 حالة و5 حالات استقبلها مركز السموم بجامعة عين شمس وقامت الفرق الطبية بعمل الاسعافات اللازمة لهم واعطائهم المحاليل والعلاجات اللازمة وتقرر خروجهم جميعا سوى حالة واحدة مازالت تتلقى العلاج بمركز سموم عين شمس .

وفى بداية جولته عقد لقاء بمركز السموم بالقصر العينى شهده الدكتور هشام عطية مدير المركز والدكتور حسين خيرى عميد طب القصر العينى والدكتور هشام شيحه وكيل وزارة الصحة للشئون العلاجية والدكتور عمرو قنديل وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية وعدد من قيادات الوزارة واساتذة كلية الطب تم خلاله استعراض الجهود التى تمت لعلاج حالات الاشتباة فى التسمم التى وقعت امام مجلس الوزراء .

وفى بداية اللقاء قال الدكتور عمرو قنديل وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية انه بعد ان تلقى البلاغ الخاص بالاشتباه فى حالات التسمم قام بزياة الموقع على الطبيعة واخذ عينات من الطعام وهى عبارة عن (حواوشى) و(عدس ) وتم ارسالها الى المعامل المركزية لوزارة الصحة، كما تم اخذ عينات دم من 12 حالة مصابة بقىء والام فى البطن بالاضافة الى عينات من العصارة المعوية لـ 6 حالات وتم ارسالها الى مركز السموم بطب عين شمس والمعامل المركزية لتحليلها مشيرا ان النتائج سوف تظهر خلال 72 ساعة .

واوضح ان النتائج الأولية لعينات الدم التى تم تحليلها فى مركز السموم بالقصر العينى بعد ساعتين من أخذها جاءت جميعها سلبية، وأوضحت انه لا توجد ايه اشتباه في حالات تسمم او مواد سامة فى الدم يكون لها مشاكل صحية خطيرة, وان نتائج التحاليل الاخرى سوف تظهر اسباب حدوث هذه الاصابات مشيرا الى ان مصدر الطعام الذى تناوله المصابين غير معروف وايضا الاشخاص الذين قاموا باحضاره .

وأشار إلى أن الأعراض التي ظهرت على المصابين تمثلت في أعراض نزلة معوية بسيطة مثل القىء والاسهال والمغص, ومن المتوقع ان يكون السبب هو وجود نوع من التلوث أو البكتيريا في الأطعمة التي تناولوها.

من ناحية أخرى, وعقب ان استعرض الدكتور عمرو قنديل الموقف, أكد وزير الصحة انه بالرغم من ان الاعراض التى ظهرت على المصابين كانت غير خطيرة ولكنه يجب اعطائها كل الاهتمام, مشيرا ان خطة وزارة الصحة خلال المرحلة المقبلة تهدف الى انشاء مراكز للسموم فى جميع محافظات مصر وان وزارة الصحة مستعدة لتقديم اى تعاون لتطوير مركز السموم بالقصر العينى لكى يقوم بدوره على اكمل وجه .

واضاف ان المركز يضم قسما لاستقبال حالات التسمم وعلاج الحالات البسيطة, وقسم للرعاية المركزة للحالات التى تحتاج الى رعاية أكبر والى رعاية طبية متميزة, مشيرا ان الاعراض التى ظهرت على الحالات تعتبر اعراض بسيطة وان نتائج التحاليل سوف تظهر اسباب حدوثها.

وقام وزير الصحة بعد ذلك بزياة احد مصابى الثورة المحجوز بالقصر العينى التعليمى للاطمئنان عليه والذى اصيب فى الاحداث الاخيرة بشارع محمد محمود بطلق نارى وهو صحفى بجرية النبأ يدعى احمد عبد العزيز وتم عمل الاسعافات اللازمة له وانقاذ حياته الا انه اصيب بنوع من البكتيريا التى تقاوم الميكروبات والتى يمكن حدوثها فى اى مستشفى نتيجة حدوث العدوى داخل المستشفيات .

وأشار وزير الصحة إلى أن انشاء مركز لعلاج المصابين وشهداء ثورة 25 يناير وتعيين مساعدا لوزير الصحة لرعاية وعلاج المصابين سوف يساعد على حل الكثير من الموضوعات المتعلقة بهؤلاء المصابين كما انه سيقوم بتوفير الرعاية اللازمة لجميع أسر الشهداء.

وأضاف انه هناك 52 مستشفى تم تخصيصها في محافظات مصر المختلفة لعلاج مصابي الثورة،وانه سيتم إعطاء كل مريض كارت يوضح بانه من مصابي الثورة يمكن معه استخدامه في العلاج في أي من هذه المستشفيات وسيتم تخصيص مكتب خاص لاستقبالهم وعلاجهم جميعا على نفقة الدولة، ويقوم مساعد الوزير بمتابعة جميع هؤلاء المرضى عن كثب لحين تمام شفائهم.

ثم قام الوزير بعد ذلك بزيارة احد مصابى الثورة بمستشفى القصر العينى الفرنساوى وتفقد حالة المصاب الوحيد فى التسمم الذى وقع امس امام مجلس الوزراء ويدعى مصطفى محمد إبراهيم ( 16 عاما) وحالته مستقرة ومازال محجوزا بمركز السموم بجامعة عين شمس لاستكمال علاجه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *