إسرائيل تعيد فتح جسر باب المغاربة

إسرائيل تعيد فتح جسر باب المغاربة
جسر باب المغاربة

BBC :

قررت السلطات الإسرائيلية إعادة فتح جسر باب المغاربة المؤدي إلى الحرم القدسي بعد إغلاقه مساء الأحد لأسباب تتعلق بسلامة الجسر.

وأكد المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إنه يمكن استخدام الجسر مرة أخرى.

وكان قرار المجلس بإغلاق الجسر قد أثار انتقادات من جانب السلطة الفلسطينية وحركة حماس. ولكن مجلس مدينة القدس يرى أنه معرض للانهيار وقد يشتعل لأي سبب.

وتثير أي أعمال تشييد داخل الحرم القدسي أو ما يعرف بجبل المعبد في القدس الشرقية جدلا سياسيا، حيث يحظى هذا الموقع بقدسية كبيرة لدى اليهود والمسلمين على حد السواء.

وفي عام 2007 ثارت موجة من الاحتجاجات في العالم الإسلامي مع بدء أعمال هدم الجسر وإعادة بناء الطريق الصخري الذي تهدم عام 2004.

وقتل 80 شخصا عام 1996 خلال مصادمات نشبت بسبب السعي لعمل نفق بطول الحرم القدسي.

“حرب دينية”

وكان مجلس مدينة القدس قد أمر الشهر الماضي بهدم الجسر الذي يستخدمه غير المسلمين للوصول إلى الحرم الشريف أو ما يعرف بجبل المعبد تمهيدا لإعادة بناءه من جديد.

ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر تعليمات لأعضاء المجلس لإرجاء إعادة البناء بسبب حساسية القضية وتحذيرات من الجيش المصري من أن ذلك سيثير احتجاجات داخل مصر.

وفي الأسبوع الماضي أعلن كبير مهندسي مجلس القدس شلومو اشكول أنه ينوي إصدار أوامر بـ”الإغلاق الفوري للجسر” و”منع استخدامه بشكل كامل”.

ويقول مسؤولون بالمجلس إن الجسر يمثل تهديدا أمنيا خطيرا، حيث أنه قد يشتعل لأي سبب وربما ينهار. وحذروا من أن أي حريق ينشب ربما يمتد إلى الحرم الشريف.

وبعد إغلاق الجسر يوم الأحد، قال متحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن ذلك يمثل “هجوما” آخرا على جهود لإحياء عملية السلام.

أما حركة حماس، وصفت هذا الإجراء بأنه “خطوة خطيرة وترتقي إلى إعلان حرب دينية على الأماكن المقدسة للمسلمين داخل القدس”.

وقال مجلس المدينة في بيان يوم الثلاثاء إن الحكومة ألغت خطط هدم الجسر، وستستخدم دعامات بدلا من ذلك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *