تونس: المرزوقي سيكلف الجبالي تشكيل حكومة والمعارضة: المرحلة لا تؤسس لمنظومة ديموقراطية

تونس: المرزوقي سيكلف الجبالي تشكيل حكومة والمعارضة: المرحلة لا تؤسس لمنظومة ديموقراطية
رئيس تونس الجديد منصف المرزوقي (إلى اليسار) يصافح الرئيس المؤقت السابق فؤاد المبزع قبيل مغادرة الاخير قصر قرطاج امس (رويترز)

تونس – وكالات :

أدى الرئيس التونسي المنتخب، منصف المرزوقي، اليمين الدستورية امس، في قصر قرطاج الرئاسي. وقال المرزوقي، عقب أدائه اليمين أمام المجلس الوطني التأسيسي، «قررت ان أكون رئيسا لكل التونسيين، وأتفرغ لمسؤوليتي، لذلك استقلت من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية». وأضاف «لا يمكن أن تقوم ثورة مضادرة لثورة 17 ديسمبر المجيدة».

وأكد الرئيس التونسي سعيه لإقامة نظام ديموقراطي في بلاده «لكل الأطياف السياسية»، داعيا الى بداية عهد جديد «تكون فيه المعارضة جزءا من الحل». وقال: «علينا الإسراع في القيام بالإصلاحات التي تحفظ حقوق الشعب التونسي». وأكد أن جهود مختلف الاطراف السياسية ستتركز خلال المرحلة القادمة على انجاح الثورة، ووضع أسس الدولة الديموقراطية والمدنية التي تحترم فيها الحقوق، وتضمن فيها الحريات، وخاصة حرية المرأة.

وأضاف في هذا الصدد: انه «سيعمل على تعزيزها، ليس فقط على مستوى الاحوال الشخصية، بل وكذلك من خلال دعم حقوقها الاقتصادية والاجتماعية»، وتعهد بحماية حرية لباس المرأة سواء المحجبات او المنتقبات او اللاتي لا يرتدين الحجاب والنقاب.

 

كرامة التونسيين

 

وتعهد رئيس تونس الجديد بالوفاء لقيم الثورة، والدفاع عن كرامة وحق كل التونسيين في الشغل والتعبير والتظاهر.

 

ولم يتمالك المرزوقي نفسه من البكاء، وهو يشيد بتضحيات الشهداء الذي ضحوا بانفسهم من اجل تونس.
وكان المجلس الوطني التأسيسي انتخب مساء الاثنين الطبيب والمعارض التونسي منصف المرزوقي (66 عاما) رئيسا للجمهورية، لحين انتهاء المجلس الوطني التأسيسي من صياغة دستور جديد، تجرى على أساسه انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة.

 

الجبالي رئيساً للوزراء

 

وأعلن الرئيس التونسي أنه «سيكلف» اليوم (الاربعاء) حمادي الجبالي، أمين عام حركة النهضة الإسلامية، برئاسة الحكومة الجديدة. ودعا رؤساء الأحزاب السياسية، الأعضاء في المجلس التأسيسي، إلى إجراء مشاورات حول تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكرت مصادر في الائتلاف التونسي ان حزب التكتل من اجل العمل والحريات اليساري سيرشح وزير المالية، في حين ان النهضة سيتولى حقيبتي الداخلية والخارجية، وقالت مصادر من الائتلاف ان رئيس قسم الدراسات في قناة الجزيرة القطرية، رفيق عبد السلام، صهر زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، سيكون وزيرا للخارجية. وأضافت ان علي العريض، المسؤول في حركة النهضة، وهو سجين سياسي سابق، سيكون وزيرا للداخلية.

 

مواقف المعارضة

 

في غضون ذلك، بدأت المعارضة التونسية في عملها ايضاً، منتقدة الطريقة التي انتخب فيها المرزوقي، وطريقة تمرير الدستور المؤقت، وقالت مية الجريبي، الأمينة العامة للحزب الديموقراطي التقدمي المعارض، إن المرحلة الحالية التي تمر بها تونس «لا تؤسس لمنظومة ديموقراطية، لأنه تم سلب رئيس الجمهورية صلاحياته مقابل استئثار رئيس الحكومة بجميع الصلاحيات»، واعتبرت ذلك انتهاكاً لمبدأ التوازن بين السلطات».

وكانت المعارضة قد أعلنت أنها قررت التصويت بالأوراق البيضاء في انتخابات رئيس البلاد، باعتبار أن منصب رئيس الجمهورية «أُفرغ من محتواه»، في حين اعتبرت حركة النهضة قرار المعارضة «رسالة سلبية» إلى الرأي العام. وانتقد المعارضون في الاحزاب التقدمية واليسارية القانون الذي انتخب بموجبه المرزوقي رئيسا مؤقتاً مقلص الصلاحيات، حيث أجمع خبراء في القانون والسياسة على أن قانون تنظيم السلطات العمومية أعطى صلاحيات أوسع لرئيس الوزراء، مقارنة برئيس الجمهورية الذي كان يحتكر وحده كل السلطات (التنفيذية والتشريعية والقضائية) منذ عهد الرئيس الحبيب بورقيبة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *