فيلم (ثمن الملوك.. ياسر عرفات) عن حياة الزعيم الفلسطيني الراحل

كتب: آخر تحديث:

دبي (رويترز)

يستعيد معارف للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ذكريات شخصية في فيلم وثائقي عرض في مهرجان دبي السينمائي هذا الاسبوع ويتحدثون عن سعيه للتوصل الى معاهدة سلام اسرائيلية فلسطينية تحولت الى أعمال عنف ولم تسفر عن قيام دولة فلسطينية.

وتناقش شخصيات من الدائرة المحيطة بعرفات -الذي دخل في عملية سلام تاريخية مع اسرائيل عام 1993- منهم زوجته سهى وكذلك شخصيات اسرائيلية مثل الرئيس شمعون بيريس والنشط اوري افنيري الذي كان على معرفة جيدة به اللحظات المثيرة للجدل في مشوار سياسي انتهى بوفاة غامضة لعرفات عام 2004 .

وكانت شخصيات اسرائيلية وأمريكية قد صورت عرفات الزعيم الفلسطيني الراحل باعتباره عقبة أمام اتمام محادثات السلام وأنه كان يعمل على استغلال الانتفاضة الفلسطينية التي أعقبت انهيار محادثات حيوية عام 2000 .

ويلتزم بيريس بهذا الرأي في فيلم (ثمن الملوك.. ياسر عرفات) للمخرج البريطاني اليهودي ريتشارد سايمونز والذي عرض في مهرجان دبي الدولي السينمائي ويتحدث فيه أصدقاء عرفات عن لحظات شخصية.

يقول بيريس عن عملية السلام التي تأسست بموجبها السلطة الفلسطينية “بدونه لم نكن لنبدأ.. ومعه لم نتمكن من الانتهاء.”

لكن شخصيات أخرى مقربة من عرفات تشكك في تلك الاراء وتحدثت عن رجل أقدم على مقامرة هائلة نتائجها محتومة تمثلت في عملية سلام بقيادة بيريس ورئيس الوزراء الاسرائيلي الراحل اسحق رابين الذي اغتاله يميني متطرف عام 1995 .

ويسرد ناصر القدوة ابن اخت عرفات وهو الان المبعوث الفلسطيني للامم المتحدة حالة الزعيم الراحل بعد مقتل رابين. وقال القدوة انه وجد عرفات واجما ومكتئبا عندما دخل عليه مكتبه بعد الحادث بعدة أيام.

ويتذكر في أحد مشاهد الفيلم ما حدث بينه وبين عرفات “قبل أن أرحل قلت شيئا معناه ‘لماذا انت حزين هكذا.. صحيح ان رابين كان زعيما مهما لكن بيريس ات وبيريس وضعه أفضل حتى من رابين’.”

وأضاف “لم يرد علي.. لكنه نظر لي تلك النظرة التي كان من الواضح أنها تعني أنني لا أفهم شيئا. ولم أكن أفهم.. من الواضح أنه كان محقا.”

وخسر بيريس الانتخابات التي أجريت لزعامة حزب ليكود لاحقا عام 1996 في مواجهة بنيامين نتنياهو مما أشار الى تحول جهة اليمين في السياسة الاسرائيلية وركود في عملية السلام استمر حتى اليوم.

تجاهلت واشنطن عرفات وحاصرته اسرائيل في مجمع كان يسكن به برام الله بالضفة الغربية المحتلة وتوفي بينما كانت الانتفاضة تنحسر. تتساقط الدموع من عيني سهى عرفات وهي تتذكر تلك الايام الاخيرة.

ولم يكن الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس الذي خلف عرفات اكثر نجاحا في المضي قدما بالمحادثات مع نتنياهو الذي تولى السلطة مرة أخرى وما زال الفلسطينيون بلا دولة.

ويقول نبيل شعث وهو مسؤول اخر رفيع في السلطة الفلسطينية التي تأسست بموجب اتفاق أوسلو ان عرفات كان يخشى من دخول مفاوضات الوضع النهائي في عام 2000 .

ويقول شعث انه لم يكن مستعدا لتقديم تنازلات لاسرائيل وان الادارة الامريكية كانت تأمل في الحصول منه على تنازلات سريعة. وتعثرت تلك المحادثات بشأن وضع القدس واللاجئين الفلسطينيين.

وقال شعث “كان ينظر له أعداؤه من جانبنا على أنه شديد التهاون وانه تخلى عن القضية. كما أنه أثار توقعات كانت مخالفة تماما للواقع عندما تعلق الامر بمفاوضات الوضع النهائي.”

وأردف قائلا “عندما حضر الى كامب ديفيد.. والتسوية النهائية.. كان مصرا بشدة على موقفه ولم يكن (الرئيس الامريكي بيل) كلينتون ينتظر ذلك.”

واعترف معارف اسرائيليون وفلسطينيون لعرفات بشخصيته الزعامية وقدرته على توحيد الفلسطينيين بكافة أطيافهم السياسية والجغرافية. لكنهم يقولون ان رغبته في تجنب خلق أعداء أدت الى تجاهل الفساد في ادارته مما ساعد على قيام الانتفاضة عام 2000 .

وغاب عن هذا الفيلم الوثائقي بشكل لافت للنظر الكثيرون من معارضي عرفات من الساسة الفلسطينيين والعرب والمفكرين لكنه يحوي بعض اللقطات النادرة. وهذا أول فيلم بين 12 فيلما يخرجها سايمونز عن زعماء العالم.

وقال سايمونز ان غياب هؤلاء يرجع الى تركيز الفيلم على المقربين من عرفات ومن لديهم قصص شخصية واستعداد للحديث. وقال أيضا انه ليس هناك هدف محدد وراء العمل لكنه غير بعضا من ارائه الذي شب عليها وسط الجالية اليهودية في لندن.

ومضى يقول “لدي فهم أفضل لتزييف الحقائق. علينا أن نبحث في هذا الامر من حين لاخر… عاش في ظل أصعب الظروف وأكثرها استثناء على مدى 60 عاما.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *