3387 مرشحا يتنافسون على 180 مقعدا في المرحلة الثانية من الانتخابات المصرية غدا

3387 مرشحا يتنافسون على 180 مقعدا في المرحلة الثانية من الانتخابات المصرية غدا
الانتخابات 2

 القاهرة – (كونا) 

تجرى غدا وبعد غد المرحلة الثانية من انتخابات مجلس الشعب المصري في تسع محافظات هي (الجيزة) و(المنوفية) و(الشرقية) و(الاسماعيلية) و(بني سويف) و(السويس) و(البحيرة) و(سوهاج) و(أسوان).

ويبلغ عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت فى تلك المرحلة 7ر18 مليون ناخب يدلون بأصواتهم عبر 4589 مركزا انتخابيا ويتنافس في هذه المرحلة نحو 3387 مرشحا بنظامي الفردي والقوائم لشغل 180 مقعدا في البرلمان.

وذكر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء في تقرير وزع هنا اليوم أن عدد المرشحين بالنظام الفردي يبلغ 2271 مرشحا يتنافسون على 60 مقعدا في حين يتنافس 1116 مرشحا وفقا لنظام القائمة الحزبية على 120 مقعدا.

وبين التقرير أن عدد المرشحين المستقلين الذين لا ينتمون الى أحزاب في المرحلة الثانية يبلغ 2116 مرشحا في حين تصدر حزب (الحرية والعدالة) الاحزاب التي تتنافس على المقاعد الانتخابية من حيث عدد المرشحين بنحو 148 مرشحا منهم 28 مرشحا فرديا و120 للقوائم.

وجاء حزب (الوفد) في المرتبة الثانية باجمالي 118 مرشحا منهم 16 مرشحا للفردي و102 مرشح على القوائم وفي المرتبة الثالثة حزب (النور الاسلامي) بنحو 114 مرشحا منهم 22 مرشحا على مقاعد الفردي و92 مرشحا على القوائم.

وقال التقرير إن حزب (الاصلاح والتنمية) ينافس في المرحلة الثانية من الانتخابات بعدد 105 مرشحين منهم خمسة مرشحين للفردي ومئة للقوائم ثم حزب (الوسط الجديد) بعدد 79 مرشحا منهم خمسة مرشحين للمقاعد الفردية و74 للقوائم في حين ينافس (حزب المحافظين) بعدد 62 مرشحا منهم ثمانية مرشحين للمقاعد الفردية و54 لمقاعد القوائم.

واضاف أن حزب (المواطن المصري) ينافس فيالمرحلة الثانية بعدد 61 مرشحا منهم مرشح واحد للفردي و60 للقوائم كما ينافس حزب (الحرية) بعدد 54 مرشحا منهم اربعة مرشحين على مقاعد الفردي و50 مرشحا على القوائم ثم يلي ذلك بقية الاحزاب بنسب متفاوتة.

ووصفت وسائل اعلام رسمية هنا اليوم المنافسة في المرحلة الثانية بين القوى السياسية الليبرالية والتيار الاسلامي “بالساخنة جدا”.

وقالت ان حزب (الحرية والعدالة) الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين أكد ثقته الكبيرة في استمرار حصد مرشحيه للمقاعد في هذه المرحلة في حين أعلنت أحزاب الكتلة المصرية أنها حشدت أنصارها بشكل أكثر تنظيما هذه المرة.

من جانبها اكدت دار الافتاء المصرية أن الاسلام لم يأمر بنظام سياسي محدد وانما أباح التعددية السياسية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *