التخطي إلى المحتوى


كتب ـ شريف عبد الله

تظاهرصباح  اليوم العشرات من المواطنيين امام مقر وزارة التخطيط وهو المقر الذى يباشر فيه د. كمال الجنزورى رئيس حكومة الانقاذ الوطنى عمله منه حيث كان المتظاهرين مقسومين الى مجموعتين الاولى تطلب ضرورة إعادة تشغيل مصنع ” موبكو ” للاسمده بدمياط خاصة بعد ان اثبتت اللجنة العلمية المكلفة بدراسة الأثار البيئية للمصنع أن جميع الإنبعاثات منه أقل من الإشتراطات البيئية مؤكدين ان  إغلاقه قد تسبب  في خسائر تبلغ خمسة ملايين دولار يوميا

فيما كانت المجموعه الثانية للعاملين بشركة مصر المنوفيه للغزل والنسيج بالمنطقة الصناعية بالمنوفيه وذلك للمطالبه بالحصول على رواتبهم المتوقفه منذ 5 اشهر

فما كان من الجنزورى الا ان خرج لتهدئة المعتصمين وقام بمقابلة مجموعه منهم واستمع الى شكاواهم كلا على حدا وبعد ان استمع لهم اكد للفريق الاول ان مصنع موبكو يعد محل خلاف وجدل كبير فاهالى دمياط يصرون على اغلاقه وهو ما ادى الى اغلاق الميناء الى مده 12 يوما وهو ما يحتاج الى دراسة مستفيضة مع الاخذ فى الاعتبار راى اللجنة العلمية المكلفة بدراسة الاثار البيئية للمصنع مطالبا منه امهالة بعض الوقت حتى يتمكن من حل الازمة بشكل نهائى وفى صالح جميع الاطراف

فيما وعد الجنزورى العاملين بشركة مصر للمنوفية بايجاد حل سريع لهم وانهاء ازمتهم فى اقرب وقت ممكن وقال لاحد  العاملين المجتمع معه انا فلاح مثلك واشعر بمشكلتك  عندما وجه له العامل مقولة ابنائنا تشردوا

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *