ناشطة حقوقية عبر قناة قبطية تكشف عن مفاجأة بـأحداث ماسبيرو

ناشطة حقوقية عبر قناة قبطية تكشف عن مفاجأة بـأحداث ماسبيرو
ماسبيرو

كتبت ـ مريام عادل

أعلنت الناشطة شيماء جمال عبر أحدى القنوات القبطية عن مفاجئة بأحداث ماسبيرو يوم الاحد الدامى، لوجود شهيد طفل عمره 11 عام مصاب بطلق نارى فى القصر العينى القديم إلى الآن.

حيث أشارت “شيماء” إلي أن  ملامح الطفل غير واضحة ولم يتعرف أحداً عليه،  وتم نقله لمشرحة زينهم، مشيرة إلى  أن المشرحة ليس لديها أى تصريح من النيابة بدفن الطفل.

وفى نفس السياق ، طلبت الناشطة شيماء جمال التعرف على الطفل ، موضحة  مواصفاته بأن بشرته غامقة اللون – على حد التعبير-  شعر رأسه ” كأنه محلوق ” يرتدى قميص كارو أبيض فى كحلى وبنطلون جينز.

طالبت بمحاولة أخيرة لتعرف على الطفل من قبل أى أسرة تفقد طفل بنفس المواصفات فى نفس فترة أحداث ماسبيرو،  مشددة  على دفن الطفل قائلا : “يكفى عليه شهرين داخل المشرحة ” اكرام الميت دفنه “.

وأضافت أن فى يوم 21 نوفمبر عثر على رجلاً مجهول الهوية رأسه غير طبيعية كأن بها دهس بمشرحة زينهم، وقالت من المحتمل أن يكون من شهداء أحداث ماسبيرو لانه عثر عليه فى نفس الفترة وهذه هى ” أحداث الدهس “، وقالت سنجد من هذه الحالات الكثير جداً.

ومن جانبه ، قالت الناشطة شيماء جمال عن شهداء محمد محمود أن كان بمشرحة زينهم  26 شهيد من بينهم 23 مصابين بطلق نارى وخرطوش وهى شاهد عيان على ذلك ، ووصفت ما حدث فى شارع محمد محمود بالحرب التى أتستخدم بها كل شئ .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *