تخريج 518 ضابط واجتماع للقيادات الامنية باكاديمية الشرطة

تخريج 518 ضابط واجتماع للقيادات الامنية باكاديمية الشرطة
الجنزوري ووزير الاداخلية

المدار :

شهد السيد الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء إجتماعاً موسعاً بأكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس بحضور السيد محمد إبراهيم وزير الداخلية والسادة مساعدى أول ومساعدى وزير الداخلية ومديرى الأمن ومديرى الإدارات والمصالح وقيادات البحث الجنائى ومصلحة الأمن ومديرى إدارات النجدة والمرور وقوات الأمن على مستوى الجمهورية .

أكد السيد الدكتور رئيس مجلس الوزراء خلال اللقاء على أهمية توفير الأمن للمواطن وإعادة الإستقرار للبلاد بإعتباره الركيزة الأساسية لدفع عجلة الإنتاج ودعم الإقتصاد القومى … وأشار إلى حرصه منذ اللحظة الأولى لتوليه المسئولية على لقاء رجال الشرطة لأن الشعب المصرى كان فى حاجة ماسة إلى الأمن والإستقرار ، كما أكد سيادته دعم الحكومة الكامل لأجهزة الشرطة وتوفير كافة الإمكانيات التى تمكنها من أداء رسالتها فى هذه المرحلة الدقيقة التى تمر بها البلاد .

هذا وقد وجه السيد محمد إبراهيم وزير الداخلية الشكر والتقدير للسيد الدكتور رئيس مجلس الوزراء على تلك المبادرة وذلك الدعم ، مؤكداً إصرار وعزم كافة رجال الشرطة تحقيق الأمن والإستقرار لوطننا الحبيب فى أسرع وقت ، ومعاهداً الله والوطن بأن يشعر كل مواطن على أرض مصر بالأمن والإستقرار فى أقرب وقت خلال الفترة القصيرة القادمة .

كما إستعرض السيد وزير الداخلية خلال اللقاء أولويات الوزارة فى المرحلة الحالية والتى تتطلب تكاتف كافة الطاقات وإستنفار كافة الجهود من أجل شعور المواطن بالأمن وإعادة الإستقرار للبلاد بإعتبار الأمن الركيزة الأساسية لدفع عجلة الإقتصاد القومى وتحقيق آمال وطموحات الشعب المصرى .. مؤكداً على ضرورة تحمل المسئولية فى تلك المرحلة الدقيقة إنطلاقاً من الإحساس بالمسئولية تجاه الوطن.

وأوضح السيد الوزير أنه سوف يتم تطبيق فكراً أمنياً مدروساً تبدأ من خلاله مرحلة خلق الإحساس بالأمن لدى المواطن من خلال توافر عنصرين أساسيين أولهما تحقيق الوقاية من الجريمة، وثانيهما المواجهة الحاسمة لكافة صور وأشكال الجريمة وضبط مرتكبيها .

وشدد سيادته على أنه لا تهاون مع الخارجين على القانون الذين تسببوا فى ترويع المواطنين، مشيراً إلى أهمية تفعيل الدوريات الأمنية المتحركة التى تحقق مساحات أمنية واسعة وتأمين الطرق السريعة التى تعد الشرايين الرئيسية للبلاد وملاحقة كافة الهاربين من السجون ومتابعة كافة الأنشطة الإجرامية والضرب بيد من حديد على كافة محاولات الخروج على الشرعية والتصدى لأى محاولات للإخلال بالأمن وإحداث الفوضى بكل الحسم والحزم فى إطار كامل من سيادة القانون.

كما أكد سيادته على أهمية دراسة الظواهر الإجرامية ووضع الخطط الأمنية المناسبة لمكافحتها وفقاً لتلك الدراسات .. كما وجه سيادته القيادات الشرطية بضرورة متابعة تنفيذ الخطط الأمنية على أرض الواقع ..مشيراً إلى أنه سيتابع ميدانياً الآداء الأمنى وتفعيل خطط وإستراتيجيات الوزارة من خلال مرورات مكثفة ومفاجئة بكافة محافظات الجمهورية خلال الفترة القادمة.

كما أشار السيد وزير الداخلية خلال اللقاء إلى أهمية العمل على دعم الأمن الإقتصادى وتأمين مسيرة النهضة والتنمية الشاملة التى تتطلع لها مصر فى الفترة الحالية وحماية القطاعات الإقتصادية، والعمل على إستقرار الأسواق لما يترتب عليه من تشجيع لحركة الإستثمار وإنتعاش للإقتصاد القومى، كما أكد السيد الوزير على أهمية قيام أجهزة الأمن المعنية بمختلف المحافظات بتكثيف الحملات والمرورات الميدانية لتحقيق الرقابة على الأسواق وإنضباط جميع القطاعات التموينية والتجارية لضمان وصول تلك السلع والخدمات بالأسعار المقررة ومكافحة كافة صور الإستغلال والغش والتدليس حماية لجمهور المستهلكين .

وأشار السيد محمد إبراهيم وزير الداخلية خلال اللقاء إلى أهمية دعم جسور الثقة بين المواطن ورجل الشرطة بإعتباره الركيزه الأساسية لإستتباب الأمن، مشدداً على ضرورة الإلتزام بالإنضباط وعدم التهاون مع أى مظهر من مظاهر الخروج على الشرعية والقانون ومقتضيات الواجب الوظيفى وإحترام حقوق وحريات المواطنين .

وأكد سيادته على أهمية دور الإعلام “المرئى والمقروء والمسموع ” ومساندته لمساعى أجهزة الأمن لإعادة الأمان والإستقرار للوطن والقضاء على أية مظاهر للخروج على الشرعية والقانون ودعم جسور الثقة بين المواطن ورجال الشرطة .. مشيراً فى هذا الصدد إلى حرص الوزارة على الشفافيه والمصداقية وتوفير كافة المعلومات لأجهزة الإعلام لتمكينها من أداء رسالتها تجاه الرأى العام المصرى .

هذا وقد شهد السيد وزير الداخلية صباح اليوم بمقر أكاديمية الشرطة مراسم تخريج دفعة جديدة من الأمناء المرقين لكادر الضباط وخريجى الدور الثانى لكلية الشرطة لعام 2011 .. وقد قام الخريجون وقوامهم ” 518 ” ضابط – ” 497 ” من أمناء الشرطة المرقين لكادر الضباط – ” 21 ” من خريجى الدور الثانى لكلية الشرطة – بأداء اليمين القانونية أمام السيد الوزير تمهيداً لإستلامهم مهام عملهم الجديد بمختلف المواقع الشرطية .

وخلال اللقاء هنأ السيد الوزير الخريجين الجدد ، وحثهم سيادته على ضرورة الإلتزام والتفانى فى أداء عملهم ، وعدم التهاون مع أى مظهر من مظاهر الخروج على الشرعية والقانون ، وبأسلوب لايتعارض مع قواعد حقوق الإنسان وتقديم الخدمات للمواطنين بسهولةويسر مع التأكيد على حسن معاملتهم تطبيقاً لسياسة الوزارة ، ودعماً للتعاون بين المواطنين وأجهزة الشرطة .

وفى نهاية الإحتفال قدم الخريجين المصحف الشريف هدية تذكارية للسيد الوزير .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *