عمرو خالد: أصعب عام في تاريخ البشرية هو العام القادم 2012

عمرو خالد:  أصعب عام في تاريخ البشرية هو العام القادم 2012
عمرو خالد

كتبت – أماني عيسي

قال الدكتور عمرو خالد – الداعية الإسلامي- إن عام 2012 سيكون من أصعب الأعوام التي مرت في تاريخ البشرية، بسبب الحالة الإقتصادية السيئة التي يعيشها العالم ،ومصر خاصة بعد أن توقفت بها عجلة الإنتاج بشكل كبير .

وحذر” الداعية الإسلامي” في كلمته – مساء أمس السبت- بنادي سبورتنج من الحالة التي تعيشها مصر بعد ظهور نتائج الإنتخابات في المرحلة الأولي ، قائلا” أخشي أن تتحول مصر إلي صراع كبير لا يستطيع أطرافه أن يتعايشوا سلميا ” .

وقال في ندوة بعنوان ” وماذا بعد”  أخشي علي مصر من الطائفية والتقسيم بين أبناء الشعب الواحد ، منوها علي ضرورة أن ننظر للإختلاف علي إنه ظاهرة صحية، وأن نبحث عن الشئ المشترك بيننا وبين من نتخالف معهم في الرأي.

مشددا علي ضرورة أن يبقي المعني الإنساني بين البشر حتي لا يفقدوا إنسانيتهم بحثا عن المصالح الخاصة ، مؤكدا علي ضرورة التعايش السلمي بين جميع الأطراف .

وإنتقد ” خالد” دور الإعلام في الوقت الحالي وأنه يعد سببا رئيسيا في وجود ” صراع” بين أطراف كثيرة تظن أنها الصواب والأخرون هم الخطأ دائما .

و إقتصر حديث “الداعية الإسلامي ” حول الأخلاق بإعتبارها من أولي خطوات البناء ، كما تحدث عن الإنسانية والتعامل بين البشر ، قائلا ” لا أتحدث عن أي موضوع سياسي

منوها علي ضرورة ” التحرك” نحو التقدم بدلا من الإنتظار في طوابير طويلة . وليست هي قضيتي “، مؤكدا أن ” الإيمان” والإستعانة بالله عز وجل من أهم أسباب التقدم والنجاح ولكن لابد من الأخذ بالأسباب

التعليقات

  1. الله يبارك فيك مثلما قال النبى صلى الله عليه وسلم انى لاخشى عليكم الدنيا تتنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم فهلكتهم اين اصلاح زات البين منا النفس تبكى على الدنيا ولقد علمت ان السلامة فيها ترك مافيها لا دارا للمرؤ بعد الموت يسكنها اللى التى كان قبل الموت يبنيها فاءن بناها بخيرا طاب مسكنه وان بناها بشرا خاب بانيها الى اخر الابيات اتقوا الله فينا وتعاونو على البر والتقوى ولا تعاونو على الاثم والعدوان حزارا فقد مزقونا من الداخل فهل هاكزا نقوا على ردعهم من الداخل والخارج انظرو كيف تسير الانتخابات فى امريكا وكل دول الغرب انها تسير للاصلح ويوهمونا بان هناك كثير من الاطراف الحزبيه اللهم انى اسئلك الستر علينا امين امين

  2. الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على رسوله المصطفى وبعد:ان كل يوم يمر وينقضي يزيدنا قربا من الفتن والزلازل والبلابل والامور العظام.فالملاحم والفتن باتت وشيكة والجولة القادمة بإذن الله هي للاسلام لا لان المسلمين حسب المعطيات الحالية يستحقون النصر ,بل لان وعد الله حق فلا بد ان يعز دينه بعز عزيز او بذل ذليل عزا يعز الله به الاسلام والمسلمين وذلا يذل الله به الشرك والمشركين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *