التخطي إلى المحتوى

كتبت – أماني عيسي

قال الدكتور عمرو خالد – الداعية الإسلامي- إن عام 2012 سيكون من أصعب الأعوام التي مرت في تاريخ البشرية، بسبب الحالة الإقتصادية السيئة التي يعيشها العالم ،ومصر خاصة بعد أن توقفت بها عجلة الإنتاج بشكل كبير .

وحذر” الداعية الإسلامي” في كلمته – مساء أمس السبت- بنادي سبورتنج من الحالة التي تعيشها مصر بعد ظهور نتائج الإنتخابات في المرحلة الأولي ، قائلا” أخشي أن تتحول مصر إلي صراع كبير لا يستطيع أطرافه أن يتعايشوا سلميا ” .

وقال في ندوة بعنوان ” وماذا بعد”  أخشي علي مصر من الطائفية والتقسيم بين أبناء الشعب الواحد ، منوها علي ضرورة أن ننظر للإختلاف علي إنه ظاهرة صحية، وأن نبحث عن الشئ المشترك بيننا وبين من نتخالف معهم في الرأي.

مشددا علي ضرورة أن يبقي المعني الإنساني بين البشر حتي لا يفقدوا إنسانيتهم بحثا عن المصالح الخاصة ، مؤكدا علي ضرورة التعايش السلمي بين جميع الأطراف .

وإنتقد ” خالد” دور الإعلام في الوقت الحالي وأنه يعد سببا رئيسيا في وجود ” صراع” بين أطراف كثيرة تظن أنها الصواب والأخرون هم الخطأ دائما .

و إقتصر حديث “الداعية الإسلامي ” حول الأخلاق بإعتبارها من أولي خطوات البناء ، كما تحدث عن الإنسانية والتعامل بين البشر ، قائلا ” لا أتحدث عن أي موضوع سياسي

منوها علي ضرورة ” التحرك” نحو التقدم بدلا من الإنتظار في طوابير طويلة . وليست هي قضيتي “، مؤكدا أن ” الإيمان” والإستعانة بالله عز وجل من أهم أسباب التقدم والنجاح ولكن لابد من الأخذ بالأسباب