“شباب ماسبيرو” لن نقبل بان نكون مواطنون درجة ثانية والدولة الدينية تشد الى صراع محتوم

“شباب ماسبيرو” لن نقبل بان نكون مواطنون درجة ثانية والدولة الدينية تشد الى صراع محتوم
إتحاد شباب ماسبيرو


كتب ـ شريف عبد الله

اصدر اتحاد شباب ماسبيرو بيانا اليوم  حصلت ” المدار الالكترونى ” على نسخه منه حذر فيه من محاولة اي من القوى السياسية الهيمنة و السيطرة على صياغة الدستور

حيث جاء فيه ”  نشرت الصحف المستقلة بمصر ، فى الفترة الأخيرة أنباء حول صدام قادم بين المجلس الاعلى للقوات المسلحة والقوى الإسلامية فى المجتمع وذلك على اثر تصريحات اللواء مختار الملا ، بأن الجمعية التأسيسية التى ستضع الدستور لابد ان تحظى بموافقة حكومة الانقاذ الوطنى والمجلس الاستشارى وانه لابد من الاتفاق على مبادئ وضوابط لإختيار اعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور وذلك لانه – بحسب تصريحاته – مجلس الشعب لايمثل كل طوائف المجتمع .

ويرى اتحاد شباب ماسبيرو ، فى ذلك تكرار لمسلسل تم بثه من قبل فى العملية الانتخابية من تمثيلية صراع بين المجلس والقوى الاسلامية على موعد الانتخابات البرلمانية وبذلك تم سحب جميع القوى السياسية الى معركة الانتخابات فى ظل عدم جاهزية الجميع باستثناء القوى الاسلامية

وعلى هذا فيؤكد الاتحاد ان ما يتم الصراع حوله الان هو امر مفروغ منه حيث ان مصر جمهورية رئاسية لا يشكل فيها اغلبية البرلمان الحكومة ويجب ان تكون لجنة تأسيس الدستور ممثلة لكل القوى والطوائف فى المجتمع – فالدستور هو العقد الاجتماعي لكل طوائف المجتمع – حيث ينطوى كلام اللواء الملا على اعتراف صريح ان الانتخابات تم توجيهها بصورة دينية

و اكد البيان انهم سوف لا يحتكموا إلا بما يرتضوه وان محاولات جر البلاد نحو دولة دينية – يكون فيها الاقباط مواطنون درجة ثانية – انما يشد الى صراع محتوم ، و الذى لن يرضى به أى مصري بعد ثورة 25 يناير حسبما ذكر البيان ، و سيكون من المستحيل التنازل عن المساواة و المواطنة الكاملة.

وفى نهاية البيان اكد الاتحاد على ان اللجنة التأسيسية للدستور يجب ان تمثل كل طوائف الشعب المصرى وكافة القوى الوطنية من عمال وفلاحيين ونقابة حرة  و مرأة , مسلمين ومسيحيين ويهود وبهائيين ولادينيين ونوبيين وبدو وامازيغ .

ودعا الاتحاد الى ضرورة الحرص على مستقبل مصر فى هذه الوثيقة التى ستحدد الاطار العام ، لانها ستكون الضابط الاول للتعامل بين ابناء الوطن الواحد فلا يجب أن نهمل فئة أو قوة او طائفة أو عرق ، لأن مصر الواحدة هى مجموع كل هذا واى شخص او قوى تحاول صنع مسلسلات سخيفة للانفراد بكتابة الدستور انما تسعى لشق الصف الوطنى

وُذكر البيان  المجلس العسكرى بأن سحب وثيقة السلمى كان خضوعا للاسلاميين وان ذلك يعد كفاية رحمه بالبلاد

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *