منظمة العفو تطالب أمريكا بوقف إرسال السلاح لمصر

منظمة العفو تطالب أمريكا بوقف إرسال السلاح لمصر
قوات الامن تفتح النار على المتظاهرين

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)

طالبت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة بالتوقف عن السماح بتصدير الأسلحة ومواد مكافحة الشغب إلى مصر، حيث تقوم “قوات الأمن بشن حملات على الاحتجاجات.”

وقال بريان وود، المسؤول عن الحد من التسلح في المنظمة “يجب أن توقف الولايات المتحدة شحنات الأسلحة إلى قوات الأمن في مصر حتى يكون هناك يقين بأن الغاز المسيل للدموع وغيره من الذخائر والأسلحة لا يرتبط بسفك الدماء في الشوارع المصرية.”

وقالت منظمة العفو إن شركة أمريكية شحنت مواد تعد مهيجات كيميائية ومواد أخرى لمكافحة الشغب وصلت مصر يوم 26 نوفمبر/تشرين ثاني.

وأشارت المنظمة إلى شحنة أخرى في أغسطس/آب كانت عبارة عن “خراطيش ورصاص وقذائف، وذخيرة دخانية،” لافتة إلى أن ذلك يعني “الغاز المسيل للدموع.”

وقالت المنظمة إن مصر تلقت ثلاث شحنات منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير/شباط، داعية السلطات المصرية إلى تدريب شرطة مكافحة الشغب على استخدام الأسلحة النارية.

وكان مارك تونر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحافيين قال الأربعاء “لقد شجبنا الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين خلال الفترة الأخيرة من الاضطرابات المدنية في القاهرة، ونحن نأخذ مزاعم إساءة استخدام الغاز المسيل للدموع على محمل الجد.”

وأضاف “تم تسليم شحنة من الغاز المسيل للدموع لمصر الأسبوع الماضي،” مضيفا “لكن أبعد من ذلك، ليست هناك شحنات إضافية، وإننا على علم بأنه ليس هناك تراخيص إضافية للتصدير.”

وخلال الاضطرابات الأخيرة في مصر، عرض متظاهرون طلقات نارية فارغة وقنابل الغاز المسيل للدموع أمام الصحفيين، وكانت إحدى قنابل الغاز تحمل علامات واضحة على أنه تم تصنيعها في جيمس تاون بولاية بنسلفانيا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *