الحوثيون يعلنون انتهاء الازمة مع السلفيين في شمال اليمن

الحوثيون يعلنون انتهاء الازمة مع السلفيين في شمال اليمن
حوثيون

صنعاء – AFP :

اكد المتمردون الحوثيون الاحد انتهاء الصراع المسلح بينهم وبين السلفيين الذين كانوا يحاصرونهم في منطقة دماج بمحافظة صعدة الشمالية، على ان تقوم قوات حكومية او قبلية محايدة باستلام مواقع مسلحة للسلفيين في المنطقة.

وقال محمد عبد السلام الناطق باسم مكتب زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي لوكالة فرانس برس “نعلن حل المشكلة في دماج بموجب مبادرة الوساطة التي يقودها محافظ صعدة” فارس مناع.

واكد عبد السلام انه “لم يعد هناك اشتباكات، وستفتح الطرقات” المؤدية الى بلدة دماج التي فيها الاف السلفيين المنتسبين الى “معهد دار الحديث”.

ويفرض الحوثيون حصارا منذ اسابيع على المنطقة. وقد اسفرت اعمال العنف في المنطقة عن مقتل 26 شخصا من السلفيين بحسب مصادر من التيار السلفي بينهم اميركيان وفرنسي وروسي وعدد من الاندونيسيين والماليزيين. كما اكد الحوثيون سقوط ضحايا في صفوفهم.

وقال عبد السلام “قبلنا مبادرة المحافظ وبالتالي قبلنا تطبيع الاوضاع بما يضمن تعايشا سلميا بين الفئات، وفوضنا المحافظ بالنظر في المواقع العسكرية المختلف عليها بما يضمن حلولا عادلة”.

واوضح في هذا السياق ان المواقع المعنية هي مواقع استولى عليها السلفيون في الفترة الاخيرة “وحولوها الى متاريس” بحسب عبد السلام الذي جدد التاكيد بان السلفيين في دماج مسلحون ومدربون على القتال، بما في ذلك الاجانب الذين يقولون انهم طلاب في المعهد.

وبحسب المبادرة، سيتم تسليم هذه المواقع الى قوات حكومية او الى مسلحين قبليين محايدين.

واكد المتحدث الحوثي ان “هذا الموقف ياتي حرصا منا على تجنيب البلاد الفتنة الطائفية”.

وكان التيار السلفي في اليمن تحرك للدعوة الى “نصرة المحاصرين في دماج”، وقدرت اوساط التيار عدد المحاصرين في هذه المنطقة من قبل الحوثيين بسبعة الاف شخص بينهم نساء واطفال.

كما اتهم السلفيون الحوثيين بمنع دخول الغذاء والادوية وحليب الاطفال الى دماج، الامر الذي نفاه المتمردون.

واحتدم منذ اسابيع الصراع في شمال اليمن بين الحوثيين والتيار السلفي بما يتجاوز دماج.

الا ان دماج هي رمز هذا الصراع، اذ انها تحتضن منذ عقود مقر معهد “دار الحديث” الذي يتزعمه حاليا الشيخ السلفي يحيى بن علي الحجوري والذي يعيش فيه “الطلاب” مع عائلاتهم، بما في ذلك اميركيون وفرنسيون وروس واندونيسيون وماليزيون بحسب مصادر التيار السلفي.

ودعا الشيخ الحجوري اتباع التيار في اليمن الى “الجهاد” ضد الحوثيين معتبرا في فتوى خاصة ان “قتال الرافضة الحوثيين من اعظم الواجبات ومن اعظم المقربات الى ربنا لانهم بغاة علينا وزنادقة”، ما اثار مخاوف من نزاع طائفي على مستوى اوسع في البلاد.

وكان الخالد المداني المسؤول عن الشباب الحوثيين المشاركين في الحركة الاحتجاجية في اليمن اعلن لوكالة فرانس برس السبت ان “هؤلاء مجموعة قاموا بتكفيرنا ودعوا الى الجهاد ضدنا”، مشيرا الى ان الجماعة نفسها اصدرت فتوى خلال الحركة الاحتجاجية حرمت التظاهر ضد الرئيس علي عبدالله صالح اذ اعتبرت ذلك “خروجا عن طاعة ولي الامر”.

وقتل خمسة جنود يمنيين في هجوم شنه عناصر تنظيم القاعدة على ثكنة عسكرية في احدى الضواحي الشرقية لمدينة زنجبار، حسبما اعلنت مصادر عسكرية وطبية لوكالة فرانس برس الاحد. وذكرت مصادر عسكرية ان “عناصر من تنظيم القاعدة شنت امس (السبت) هجوما بقذائف ار بي جي واسلحة رشاشة على الكتيبة العسكرية التابعة للواء 201 والمرابطة في ضاحية سواحل شرق زنجبار مما ادى الى مقتل خمسة جنود”.

وأكد مصدر طبي في مستشفى باصهيب العسكري في عدن وصول خمس جثث مساء السبت الى المستشفى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *