التخطي إلى المحتوى

شرم الشيخ – أ ش أ

أعلن الدكتور سمير الألفي خبير التسويق الاجتماعي والإعلام الصحي بجامعة “جون هوبكنذ” أن صناعة الدواجن في مصر خسرت ما بين 20 الي 25 مليار جنيه بسبب أنفلوانزا الطيور..

وأوضح أن حملات التوعية التي قامت بها مختلف أجهزة الإعلام والصحافة عقب حدوث تلك الأزمة كان لها دور كبير في التوعية بالمرض خلال هذه الفترة وأنها كانت من أفضل الحملات في مكافحة المرض..

جاء ذلك خلال المؤتمر الإقليمي حول “أحدث التوجهات الإستراتيجية والأخلاقية في مجال الاتصال الصحي للصحفيين والإعلاميين” والذي بدأ أعماله السبت بمدينة شرم الشيخ وشارك فيه محاضرون من جامعة الأهرام الكندية ومنظمة الصحة العالمية بالإضافة الى الأردن والإمارات العربية والبحرين وتونس والعراق ولبنان والمغرب واليمن، وينظمها المكتب الإقليمي بمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط وتستمر لمدة أربعة أيام..

وأكد الألفي أن المجال الصحي أصبح من المجالات المهمة جدًا قائلا: “يجب أن نهتم بسبل منع حدوث الإصابة بالأمراض أو دخولها الي البلاد”، مشيرًا الى أنه لا توجد خبرات كافية في هذين المجالين إلا أن القطاع الخاص تبرع بنحو 40 مليون جنيه للمشاركة في حملات التوعية بأنفلونزا الطيور عند حدوث الأزمة..

وأشار خبير التسويق الاجتماعي للإعلام الصحي الى أنه قبل دخول أنفلونزا الطيور الي مصر وعند حدوثها في العديد من دول العالم قدمت بعض الجهات اقتراحات بخطة إعلامية لمواجهة المرض قبل دخوله وظهوره في مصر إلا أن وزارة الإعلام في ذلك الوقت رفضت الاقتراح وقالت إن السبب يرجع الى عدم الرغبة فى تخويف المواطنين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *