الأمطار لم تنمع السكندريين من الإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات.. و إستياء شعبي من تأخر فتح اللجان

الأمطار لم تنمع السكندريين من الإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات.. و إستياء شعبي من تأخر فتح اللجان
الإنتخابات

كتب- محمد العدوي وأماني عيسى و محمد جابر

لم تمنع أمطار الشتاء السكندريين من الإدلاء بأصواتهم في أول إنتخابات برلمانية حقيقية تشهدها مصر حيث تجمع المئات منهم منذ الصباح الباكر ، وسط تأمين قوات الجيش والشرطة العسكرية وعدد قليل من أفراد الشرطة إلا إن الذي عكر صفو الجو النزيهة الذي تنماه المصريون منذ زمن طويل هو تأخر فتح اللجان في بعض المدارس.

بدأت مع دائرة المنتزة أول في مدرسة جميلة بو حريد بعد تأخر فتح اللجان مدة تزيد عن ساعتين مما أدي إلي حدوث تشابك بالأيدي بين الناخبين بالإضافة إلي مدرسة الشهيد أحمد بدوي و الفضالي الإعدادية ولم تختلف عنها مدرسة التحرير الإبتدائية بعد أن تأخر فتح اللجان مدة لا تقل عن ثلاث ساعات مما تسبب في إزدحام شديد أمام اللجنة ، الأمر الذي أدي إلي حدوث أزمة بين الناخبين والشرطة العسكرية التي إضطرت لغلق باب المدرسة خوفا من تحولها إلي إشتباك بين الطرفين .
وكذلك مدرسة علي بن ابي طالب تم فتح اللجنة في الساعة العاشرة من صباح اليوم مما ادي إلي إستياء عدد كبير من الناخبين.

بينما تراوحت مدرسة علي جاد الإبتدائية والمدرسة الثانوية الزراعية ومدرسة تحسين الصحة القديمة والجديدة و الفاروق الإعدادية إلي فتح اللجان بعد مرور ساعة من الزمن المحدد.
بينما بقت هناك نماذج أخري جيدة مثل مدرسة رقي الأخلاق الابتدائية و معهد فتيات سيدي بشر والتي حظيت بتأمين علي مستوي عالي من حزب النور ومدرسة الشهيد صلاح الدين الدسوقي ومدرسة مصطفي مشرفة.

أما مدرسة عبد الحليم محمود ومدينة البعوث الإسلامية شهدت تواجد ضعيف من قبل الناخبين .

وفي دائرة المنتزة ثاني ، مدرسة عبد الخالق حسونة عانت من عدم وعي الناخبين وسوء التنظيم فطلب رئيس اللجنة زيادة عدد لجان التنظيم منعا للتكدس .
أما مدرسة الشهيد محمد السيد حفني الثانوية بنات وفؤاد محي الدين الإعدادية شهدت إقبال شديد وتأمين من اللجان الشعبية وقوات الشرطة العسكرية.

وشهدت دائرة الرمل منافسة شديدة بين حزبي الحرية والعدالة والنور ويلاحقهم طارق طلعت مصطفي حيث إعتمد علي التواجد المكثف لأنصاره بمنطقة الرمل وقاموا بوضع ملصقات له وودعاية لا حصر لها.

أما تأمين منطقة الرمل فكان من الشرطة العسكرية واللجان الشعبية للدعوة السلفية وحزب الحرية والعدالة .
وتأخرت بعض المدارس عن فتح اللجان الخاصة بها مثل مدرسة العروة الوثقي و الباكاتوشي الإعدادية في شرق أيضا إنتظمت مدارس أخري في الدائرة مثل لوران الثانوية وهدي شعراوي.

وشهدت دائرة غرب تواجد مكثف خاصة للسيدات في منطقة كينج مريوط ، وتم منع إحدي المرشحين علي قوائم الإصلاح والتنمية من دخول اللجان فتطور الأمر إلي محضر بقسم شرطة مينا البصل لإثبات الواقعة لدي رئيس اللجنة العامة للدائرة
ولم تختلف الدائرة الثالثة عن سابقيها في الإقبال منذ بداية فتح اللجان والتي بدئت متأخرة ما بين ربع إلي نصف ساعة أو من ناحية التواجد الأمني بالداخل والخارج .

من ناحية أخري صرح مؤمن إبراهيم عمر مرشح الشوري علي قائمة حزب العربي الناصري بوجود مخالفات جسيمة من التيارات الدينية وخاصة حزب النور في دائرة غرب بتسريب ورقة إبداء الرأي في القوائم والفردي والورقة “مصورة ” ويقوموا بتوعية الناخبين توعية علنية علي مرشحيهم رمز ” القلعة والفانوس “.

كما فوجئ أحد مرشحي حزب الإتحاد عامر فكري إسماعيل والذي كان يحمل رقم واحد أصبح رقم 14 مما يؤدي إلي بطلان العملية الإنتخابية
وحيث شهدت الشهيد أحمد حسن التجريبية بمنطقة سوق الجمعة تواجد عدد مكثف من الرجال وشباب وكبار السن، وأصحاب الإحتجاجات الخاصة حرصاً من على المشاركة في العملية الإنتخابية.

وحيث شهدت تواجد المرشح جمعة الصرصار داخل المدرسة للمتابعة سير العملية الإنتخابية، بينما شهدت مدرسة فاطمة الزهران تواجد عدد كبير من السيدات كبار السن للمشاركة.

وشهدت تواجد اعداد كبير من حزبي النور والحرية والعدالة خارج اللجان للتوعية المواطنيين وحثهم على إختيار حزبهم، بينما شهدت تواجد العديد من الاب توبات خارج اللجان من أعضاء الحرية والعدالة، لمعرفة المواطن عن رقمه في الكشوفات الإنتخابية.

وحيث رصدت ” المدار الاخبارية” تواجد سيارات سيرفيس من قبل بعض مرشحي المستقليين لنقل الناخبيين لدائرة الإنتخابية، بالإضافة لتواجد مكثف من رجال الشرطة والجيش.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *