التخطي إلى المحتوى

6 ابريل تؤكد ممثلين الائتلاف هم صنيعه المجلس العسكرى ولم يمثلوا شباب الثورة

كتب ـ شريف عبد الله

التقى الدكتور كمال الجنزورى رئيس حكومة الانقاذ الوطنى صباح اليوم  بوفد من ائتلاف شباب الثورة بمقر وزارة التخطيط  لبحث اقتراحات الشباب فى الاسماء المقترحة لتشكيل الحكومة وعرض رؤية الائتلاف فيما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديده

وضمت هذه المجموعة ممثلين عن اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة, وإئتلاف ثورة مصر الحرة, والإتحاد العام للثورة, ومجلس شباب الثورة, وتحالف ثوار مصر, وحركة شباب الاخوان المصريين, وإئتلاف صعيد مصر , ومجلس إنقاذ الثورة, وإتحاد شباب الأقاليم وحركة الثورة المصرية ومجموعة اخرى من ممثلي الإئتلافات

وقد طرح ذلك الوفد قائمة بمجموعة من الاسماء المقترحه لتشكيل الحكومة الجديده ضمت اللواء رفعت قمصان أو حامد عبدالله للداخلية، المستشار عادل فهمى للعدل ، والسيد النجار او عادل حمودة او مجدى الجلاد للاعلام، الدكتور محمد حسان او الدكتورة كريمة عبدالعال عبدالكريم للتعليم العالى، ، والدكتور محمود عمارة للزراعة ، الدكتور محمد شوقى أوالدكتور محمد البتانونى أو الدكتور عصام النظامى للصحة ، ، والمهندس عبدالله غراب للبترول، والسفير مدحت القاضى او السفير نبيل اسماعيل فهمى للخارجية، والمهندس ابراهيم محلب او المهندس القاورى للاسكان، ومحمد صبحى وعماد ابو غازى او توفيق عبدالحميد للثقافة، والدكتور حازم الببلاوى او دكتور ممتاز السعيد للمالية ، ومحمد عبدالرحيم للاتصالات وعبدالقوى خليفة او على عبدالرحمن للتنمية المحلية ،واللواء هشام السرساوى او دكتور صفوت النحاس للنقل، والدكتور احمد جمال الدين او صلاح مهنى للتربية والتعليم، والمهندس محمد سامى سلطان للكهرباء، ومنير فخرى عبدالنور للسياحة وشوقى عبداللطيف للاوقاف واحمد السيد النجار للصناعة واميرة الشنوانى للتعاون الدولى .

وقد اكد الجنزورى خلال اللقاء على عزمه  فى بقاء خمسة وزراء من الحكومة الحالية في حكومتهم على راسهم الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء وفايزة ابوالنجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولى وان اول الوزراء المستبعدين  هو اللواء منصور عيسوى وزير الداخلية وان من  اولوياته في هذه المرحلة هي عودة الامن للشارع المصري واعادة الثقة بين الشعب ورجال الامن كمرحلة اولى تؤدي الى تحقيق الاستقرار الاقتصادي ودفع عجلة الاستثمار مشيرا إلى أنه التقى عدداً من ائتلاف ضباط الشرطة للحديث فى هذا الشأن.

كما اوضح د. الجنزورى خلال الاجتماع انه اجرى اتصالا مع الدكتور محمد البرادعي وطالبه بقبول الوزارة نزولا على رغبه الثوار فى حال عرضه عليه من المجلس العسكرى وان البردعى اعلن عن استعداده للتعاون معه

واضاف أنه قام بطرح مبادرة لإنشاء مجلس استشارى من المتطوعين يضم عدداً من الشخصيات العامة مثل البرادعى وعبد المنعم أبو الفتوح وزويل وحمدين صباحى، وعدد من شباب الثورة لتنفيذ برامجه وخططه المستقبلية.

وفى سياق متصل أكد الرائد أحمد رجب المتحدث الرسمى باسم الائتلاف العام لضباط الشرطة أنه سيدعو ضباط الائتلاف الى عقد اجتماع عاجل للتشاور فيما بينهم حول أمر ترشيح وزير الداخلية الجديد, لعرض الأسماء المقترحة على رئيس الوزراء لاختيار أحدهم لتولى مسئولية الوزارة وإعادة الثقة المفقودة مرة أخرى بين جهاز الشرطة والمواطن المصرى .

وفى السياق نفسه نفت حركة 6 ابريل ( الجبهة الديمقراطية ) ان لها اى ممثلين قد حضروا اجتماع اليوم مع كمال الجنزورى  معلنه أن من حضر هذا الاجتماع هو لا يمثل إلا نفسه وليس ميدان التحرير أو شباب الثورة واعلنت الحركة بعد ورود بعض الأسماء التى حضرت اللقاء ان  ما هم إلا صنيعه المجلس العسكرى منذ لقاء مسرح الجلاء حتى يجد المجلس أو اى مسئول من يلتقيه عندما يقاطعه شباب الثورة وثوار التحرير