القوى السياسية بالإسكندرية تعلن رفضها “للجنزورى “رئيسا للوزراء

القوى السياسية بالإسكندرية تعلن رفضها “للجنزورى “رئيسا للوزراء
القوى السياسية بالاسكندرية

حزب النور : لا تعليق ..و الحرية والعدالة : سنعقدد اجتماع تشاوري مع الأمين العام لإعلان موقف موحد من إختيار الجنزوري

الإسكندرية – محمد البدرى :

أعلن عدد من ممثلى  القوي السياسية بالأسكندريه  عن رفضهم تولي الدكتور كمال الجنزوري رئاسة حكومة الإنقاذ الوطني بإعتباره أحد أركان النظام السابق ، مشيرين أن  الاختيارات كانت تنحصر في الدكتور محمد البرادعي الذى توافقت عليه أغلب القوي السياسية ، والدكتور عبد المنعم أبوالفتوح.

قال عبدالرحمن  الجوهري منسق حركة كفاية بالأسكندرية  أن تكليف الدكتور كمال الجنزوري برئاسة الحكومة الجديدة يتوقف علي عدة أشياء أولها  هل  ستتشكل حكومة إنقاذ وطني  حقيقية بصلاحيات كاملة  أو دون صلاحيات ، وأكد الجوهري أن اسم من يتولي رئاسة الوزراء لا يعنيه كثيرا ولكن  الجنزوري كان أحد أعضاء حكومة الحزب الوطني السابقة وأنه جزء لا يتجزأ من النظام االسابق وعلينا أن نأخذ الحذر من هذا الأمر ، قائلا “ولكن يجب أن نعطيه صلاحيات كاملة حتي نستيطع ان نحاسبه ولو جاء بغير صلاحيات فسيكون مثله مثل الذي سبقه”

كما اعلن “حزب مصر الثورة” عن رفضة لتعيين “الدكتور كمال الجنزورى” رئيساً لحكومة الانقاذ الوطنى واكد “مصرالثورة” ان مصر تحتاج الى فكر جديد يتوافق مع المرحلة الحالية وان مصر بها الكثير من ابنائها اللذين لديهم القدرة على العبور بها فى تلك المرحلة العصيبة ك .

ورفض رشاد عبد العال المتحدث الإعلامى لحزب الوفد بالإسكندرية  تولي الجنزوري رئاسة الوزراء لأنه لا يصلح في هذا التوقيت الحساس ، مشددا علي أن غالبية القوي السياسية كانت  تطالب بأن يكون الدكتور محمد البرادعي رئيسا لوزراء حكومة الإنقاذ الوطني والتي لابد ان يكون لها صلاحيات لإدارة المرحلة.

أضاف عبد العال أن أي  اختيار ا بعيد عن  البرادعي في ظل حالة الإحتقان السياسي يعد التفافا علي مطالب الثوار وتعميق لحالة الاحتقان السياسي وإن بات المجلس العسكري علي المحك فإما ان ينحاز للمصالح العليا للوطن وللثورة أو ان ينحاز لمصالح ضيقة لكبار قادته.

ووصفت  سوزان ندا منسقة حزب التحالف الأشتراكي  اختيار الجنزورى  بأنه  سئ جدا لان ادائه كان ضعيف في حكومة المخلوع ولم يستطع مواجهة رجال الاعمال ، كما لم  يستطع الإبقاء علي القطاع العام و قدم استقاله التى  غير مسبب ولم يعلن عن موقفه خوفا من أن يُبطش به وهو شخصية لا تصلح لهذه المرحلة.

ورفضت حركه شباب 6 أبريل بالأسكندريه تولي الجنزوري رئاسه وزراء حكومة الإنقاذ لأنه لم يكن أسمه مطروحا ولم يكن من ضمن الثوار وكان أحد أركان النظام السابق.

فيما طالب الحسين زكي عضو الهيئة العليا لحزب الإصلاح والتنمية  الشعب المصري بأن يتحلوا بالصبر علي الجنزوري لنري تشكيل الحكومة الجديد وماذا ستفعل تلك الحكومة للشعب المصري ، مضيفا أنه علي الجنزوري ان  يختار بشكل صحيح أعضاء حكومته ، وأن تكون حكومة منحازه لمطالب ثورة 25يناير.

فيما لم يعلق الدكتور يسري حماد المتحدث بأسم حزب النور  على رأيه في اختيار الجنزوري ، وتعلل بأنشغاله بتليفون هام وحاولنا الأتصال به ألا أنه لم يجب علي اتصالنا .

في حين قال حسين إبراهيم رئيس حزب العدالة والحرية بالإسكندرية أنه سيعقد اجتماع تشاوري مع الأمين العام لإعلان موقف موحد من إختيار الجنزوري


التعليقات

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من يريد عدم الاستقرار لمصر
    لان افضل واشرف شخصية تولت منصب الوزراء فى مصر كان الدكتور كمال الجنزورى
    وكل مصر تعرف نا عاناه هذا الرجل من النظام السابق بسبب مواقفه ضد النظام ورفعة ومساندته لمحدودى الدخل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *