التخطي إلى المحتوى

خاص – المدار

رفض حزب مصر الثورة ما تردد حول تعيين الدكتور كمال الجنزوري – رئيساً لحكومة إنقاذ الوطن – لأن مصر تحتاج إلى فكر جديد يتوافق مع المرحلة الحالية.

وأضاف الحزب – خلال البيان الصادر عنه مساء أمس الخميس- أن مصر بها الكثير من ابنائها اللذين لديهم القدرة على العبور بتلك المرحلة العصيبة أمثال الدكتور محمد البرادعي، والدكتور أحمد زويل، والمستشار هشام البسطويسي وغيرهم.

كما دعا الحزب كافة الشعب المصري بجميع طوائفه للنزول إلي كل ميادين الجمهورية لمساندة الثوار الموجودين في كل شوارع وميادين الجمهورية، من أجل تحقيق أهداف الثورة.

وطالب الحزب من الشعب المصري الإلتزام بسلمية المظاهرات وضبط الإنفعالات وعدم الانسياق وراء مثيري الفتن ليشهد العالم السلوك الحضاري الحقيقي لثوار مصر.

وأكد الحزب خلال بيانه على تواجد جميع أعضائه في أنحاء الجمهورية في كل الميادين، مضيفاً أن الحزب سيشارك ليس تحت شعار الحزب بل تحت شعار مصر فوق الجميع.

وفي سياق متصل وجه الحزب نداء إلى المجلس العسكرى بإحترام إرادة الشعب والنزول على رغبات الثوار فى كل الطلبات التى قامت من اجلها ثورة 25 يناير والتى تستعيد روحها الان بسبب تخاذل الحكومة السابقه وتباطيء المجلس في انهاء الصراعات الدائرة فى المجتمع المصرى .

وشدد الحزب على عدم انسياق المجلس العسكرى وراء فصيل بعينه او اخر ،والالتفاف حول كافه القوى السياسية التى تمثل الشعب المصرى باجمعه دون تفرقه والدعوى للتماسك “يداً بيد”  ، وعدم الاخلال بمواثيق وعهود قطعها المجلس العسكرى على نفسه من اجل بناء الديمقراطية ، والضرب بيد من حديد لكل الخونه والماجورين الذين ساهموا في اثارة الفتن داخل المجتمع المصرى مما اوصلنا الى هذه الحالة التى نحن فيها .

كما ينعي الحزب كل المصريين فى الشهداء اللذين سالت دمائهم على الارض لانهم ابناء كل المصريين جميعاً وياسف “الحزب” لما يحدث في مصر من احداث دامية ومؤلمة ويؤكد “مصر الثورةعلى ان حقوق الشهداء لن تضيع وان التاريخ سيخلد هؤلاء اللذين ضحوا من اجل شعب مصر العظيم ونالو وسام الشهادة .