انقسام حول بيان طنطاوي والحشود مستمرة

انقسام حول بيان طنطاوي والحشود مستمرة
tahrir-square-million

القاهرة، مصر(CNN)

انقسم المحتجون بميدان التحرير حول البيان الذي ألقاه رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، المشير محمد حسين طنطاوي، مساء الثلاثاء، وأعلن فيه تسليم الدولة لرئيس مدني قبل نهاية يونيو/حزيران المقبل، وقبول استقالة حكومة عصام شرف، فقد أعرب البعض عن ارتياحهم لما جاء في البيان، بينما رد البعض الآخر برفع الأحذية في الهواء.

فعقب انتهاء كلمة المشير طنطاوي، رفع عدد من المتظاهرين أحذيتهم في الهواء، تعبيرا عن استيائهم من البيان الذي استمعوا له من خلال السيارات القريبة من الميدان، كما ردد البعض الأخر هتافات منددة بـ “طنطاوي” مطالبين برحيله.

وعلى الجانب الآخر، أبدى عدد من المتظاهرين في ميدان التحرير ارتياحهم لإعلان رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة عن تحديد موعد الانتخابات الرئاسية بحد أقصاه يونيو/حزيران المقبل.

الرافضون لبيان طنطاوي سخروا عندما تطرق البيان إلى الحديث عن تعطيل عجلة الإنتاج، ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين.

وقال أحمد سعيد لـ CNN بالعربية :”بيان المشير طنطاوي تأخر كثيرا مثلما كان يحدث مع الرئيس السابق حسني مبارك، كما أن قرار الدولة يأتي متأخرا للغاية، فبعد أربعة أيام من قتل قوات الأمن المركزي للمتظاهرين يخرج رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة علينا ببيان ماسخ،” على حد تعبيره.

أضاف سعيد: “هتفنا ضد كلمة المشير طنطاوي لأننا لم نعد نصدقه بعد أن خلف جميع وعوده السابقة، حيث خرج علينا من قبل بأنه لن تتم محاكمة أي مدني أمام المحاكم العسكرية، وبرغم ذلك لم يحدث ذلك، وعلى المجلس العسكري تسليم السلطة لمجلس رئاسي الآن.”

وقال شريف عبد القادر: “أرفض كلمة رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وتحديد تسليم الدولة لرئيس مدني منتخب قبل نهاية يونيو/حزيران القادم أمر مشكوك فيه، لاسيما وأن المجلس العسكري نفسه هو من سبق وأكد في فبراير/شباط  الماضي تسليم السلطة خلال ستة شهور، واستمر تسعة شهور حتى الآن.”

أضاف عبد القادر: “نرفض تهديد رئيس المجلس العسكري للقوات المسلحة بإجراء استفتاء شعبي على بقاء المجلس العسكري من عدمه، فلا نعرف معنى ذلك ، فميدان التحرير أعلن موقفه من العسكر.”

وأبدت فاطمة عبد الله رفضها لكلمة المشير طنطاوي قائلة: “من غير مقبول أن يشير المشير إلى الشهداء الذين سقطوا خلال الأيام الأربعة الأخيرة بلفظ ‘الضحايا’ فمن سقطوا هم شهداء من أجل حرية مصر، وذكّرنا المشير طنطاوي بالرئيس المخلوع.”

وأشارت عبد الله إلى أن التيار الديني خرج بأكبر الخسائر الثلاثاء، بعد رفضه المشاركة في مظاهرات “الإنقاذ الوطني” إذ احتشد في ميدان التحرير عشرات الآلاف من المتظاهرين، في إشارة إلى أن التيار الديني لا يصنع النجاح للمظاهرات كما رددوا من قبل.

على الجانب المقابل أبدى عدد من المشاركين في ميدان التحرير موافقتهم على الجدول الزمني الذي حدده المشير طنطاوي في بيانه.

وقال حازم عبد الكريم لـ CNN بالعربية: “يجب أن نترك الفرصة لاستكمال الجدول الزمني لتسليم السلطة للمدنيين.”

أما  طارق السعيد فقد قال: ” المشير طنطاوي حدد موعد تسليم السلطة لرئيس مدني منتخب قبل يونيو/حزيران المقبل، وهو أمر كان غير محدد قبل مظاهرات الإنقاذ الوطني، وهو المكسب الحقيقي الذي خرجنا به.”

وألمح أحمد جمال إلى أن المجلس العسكري عاد مجددا ليؤكد إنه لا يأتي إلا بالضغط، وقال: “قبل مظاهرات الإنقاذ الوطني لم يكن المجلس العسكري، قد حدد موعد تسليم السلطة بشكل واضح، ولكن الآن ظهر المشير طنطاوي، ليؤكد أن مجلسه سيسلم السلطة بعد سبعة شهور.”

يشار إلى أن الحشود مازال في ميدان التحرير بعد ساعات من كلمة المشير طنطاوي التي أكد فيها بأن المجلس العسكري لا يرغب في الاستحواذ على السلطة.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *