صالون ليبرالى ..الإسلاميين أهدروا حق المصريين تحت شعار الدين

صالون ليبرالى ..الإسلاميين أهدروا حق المصريين تحت شعار الدين
DSC02300

 

كتبت/ مروة سعيد

 

 

نظم مركز مبادرة لدعم قيم التسامح والديمقراطية، الصالون الليبرالي الخامس بالإسكندرية،

بعنوان ” المبادئ و الحقوق الفوق دستورية .. مدخل ليبرالي “، مساء أمس الخميس بمقر المركز.

 

أنتقد محمد سعد الباحث والناشط السياسي محاولة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية ما وصفه بالتلاعب بالألفاظ وتقديم أفكار تهدر حقوق المصريين وحرياتهم تحت زعم القوانين الربانية، ومحاولة خداع المواطنين وإيهامهم بأنها أفكار مدنية،وطالب بتقديم حقوق المواطنين على سائر المواد الأخرى في الدستور المزمع وضعه بعد شهور.

 

وأشار إلى أن البشرية لجأت إلى وضع دساتير، بهدف التأكيد على الحقوق الطبيعية للبشر وأن أهم ما يميز الدولة المدنيةهو وضع دستور وقوانين وقواعد تحفظ حق الجميع بتوافق كل أطراف المجتمع، معتبراً أن أي دستور “تميزي” يفضل فرد أو فئة على أخرى، لا يعد  دستور مدني حر،

 

وأضاف “سعد”، أن هناك فلسفتين لوضع الدساتير، أولها أن تكون الحقوق الطبيعية مقدمة على أركان الدولة، مثل الدستور الألماني الذي يبدأ بمادة تؤكد أن الكرامة الإنسانية هي أهم شيئ، أما الفلسفة الأخرى تعتمد على تقييد الحريات العامة مثل الاتحاد السوفيتي والدول العربية ومنها مصر.

 

 

وطالب محمد التونسي، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية الدستورية والقانونية لحقوق الإنسان، بالاعتماد على المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، واعتبارها معيار يمكن القياس عليه فيما يخص الحقوق والحريات العامة.

 

مشيرا إلى أن المصريين  فى حاجةلتعلم ثقافة الحوار، بعد أن قام النظام الفاسد بإجهاض كل محاولات الارتقاء بالمستوى السياسي والثقافي للمواطن.

 

مطالبا باحتواء الدستور الجديد على مواد تحفظ آدمية المواطنين وكرامتهم، وتمنع التعذيب  بكل اشكاله البدنية والنفسية والعقلية. كما طالب بتدريس مواد مواثيق حقوق الإنسان في المراحل التعليمية المختلفة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *