آلاف السكندريين أمام المنطقة الشمالية تحت هطول الامطار

آلاف السكندريين أمام المنطقة الشمالية تحت هطول الامطار
M1110010

كتبت – أماني عيسي و محمد جابر

أحتشد العشرات آلاف السكندريين تظاهرهم أمام مبنى قيادة المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيديى جابر ، احتجاجا على تفعيل وثيقة على السلمى ، وقام المواطنين بأداء صلاة العصر أمام مقر القيادة وذلك بالرغم من سوؤ الاحوال الجوية بالمحافظة و هطول الأمطار بغزارة .

بينما شكل شباب الدعوة السلفية دروع بشرية أمام باب قيادة المنطقة الشمالية لمنع حدوث احتكاكات وأعمال شغب ، في حين أكتفت قيادة المنطقة بتكثيف التواجد الأمني داخلها تاركة مهمة التأمين  للسلفيين.

ورصدت  تواجد مكثف لمرشحى حزب والحرية والعدالة إضافة لبعض مرشحى حزب النور لمجلس الشعب ، حيث كان أبرز الحضور صبحى صالح علي رأس قائمة “حزب الحرية والعدالة ” الذى ألعتلى إحدى السيارات ليلقى  كلمة حماسية  للمتظاهرين ، موجها رسالة للحكومة والمجلس العسكرى قائلا” إما إسقاط الوثيقهة الآن أو الإعتصام في الميدان “.

وأضاف صالح أن المجلس العسكري لايريد الإستقرار وتتجه نواياه إلى إعلان تأجيل الإنتخابات، مؤكدا أن ذلك  يرضي الشعب المصري الذي خرج اليوم متكاتفا ليرفض وثيقه السلمي التى وصفها بالمشبوهه مثلما  كما رفض وثيقه الجمل من قبل والذي كان مصيره أن يجلس في بيته ، مضيفا أن  الشعب المصري لن يرضى إلا بالديمقراطية التي اختارها في إستفتاء شعبي.

كما واصل المتظاهرين ترديد عدد من الهتافات الإسلامية من بينها ” الشعب يريد تطبيق شرع الله ، شرع الله هو الحاكم “، “إسقاط الوثيقة أو الإعتصام “، “يامشير أحنا عاوزين التغيير”، “يا مشير يا مشير .. الشرعية من التحرير”،” على السلمى برة برة .. مصر بلدنا حتفضل حرة “.

وفي المقابل أكد الشيخ احمد المحلاوي – خطيب مسجد القائد إبراهيم – على رفضه التام لوثيقة على السلمى خلال خطبة اليوم الجمعة  ، قائلا لجموع المصلين “لم يعد أمامكم إلا توحيد  قضيتكم وجمع صفوفكم بعد أن خذلنا المجلس العسكري ولم يفي بوعده بتسليم السلطة للمدنيين في ستة أشهر” ، مضيفا أن الله نصر المصريين  من قبل لوحدتهم ، متساءلا “لماذا تناسيتم ذلك وأصبحتم شيعا وأحزابا فرقوا كلمتكم حتي ينفض تجمعكم ويراهنون الأن علي الوقت؟” .

وتابع – خلال جمعة رفض وثيقة السلمى – ” أن البعض أشاع أن العهد الماضي خير من الواقع الأليم وكل شئ فى مصر  معرض للنهب  واصبحت الصحف تطالعنا علي  أحزاب غريبة ويبثون الرعب في نفوسنا بقضايا البلطجة والقضايا التي لا تنفذ فيها الأحكام قائلا” إنها ليست مصادفة بل عمل مخطط لجعل هذا البلد في قبضة حكم فاسد ولا يريدون لنا إلا التأخر والتخلف “.

وتعجب المحلاوى من حكم عودة فلول النظام  للحياة السياسية قائلا ” ما فائدة أن يقوم القضاء المصر بحل الحزب الوطنى ثم يأتى ويسمح لرجاله بالممارسة السياسية”

ووجه رسالة للمجلس العسكري قائلا ” على المجلس العسكرى أن يريحنا من متاعب كثيرة ويعرف أنها ثورة  محذرا من عدم تحقيق مطالب الشعب وإبعاد الذين أفسدوا الحياة السياسية ووضع دستور طبيعي فلم يعد للشعب خيارا سوي ” ثورات وإعتصامات ” حتي تتحقق مطالبهم قائلا ” علي المجلس أن يراجع حساباته لإن الذي يفعله ليس في صالح الثورة “، مشيرا  أن ما يجري اليوم نذير فقط ليس هو ما نطالب به وناسف أشد الأسف لأحزاب التي  تخلت عن المشاركة وسيحسب عليها هذه السقطة على حد قوله.

أضاف المحلاوي أن الثورة المصرية سرقت “ووقعت مصر في الفخ” الذي نصبه لها أعداء الأمة في الداخل والخارج  ولم تري كل فئة إلا مصلحتها الخاصة للإيقاع بمصر مرة ثانية كما يريدون وأخطئنا خطأ فاحشا حينما نسينا قضيتنا الأولي وزاد إهتمامنا بمصالحنا الخاصة ، مشيرا أن هناك تخطيط علي أعلي مستوي مع إسرائيل وأمريكا ووصفه ” تخطيط مفضوح” بعد أن عادوا لا يحسبون لثورتكم حسابا ولا يقدرون لقومكتم تقديرا ولابد أن يعرفوا أن البلد الذي قام لن ينام

داعيا إلي   ثورة حاشدة إذا أراد المصريين الخلاص وأن يعيشوا أحرار قائلا ” لابد أن نتحرر ولا نستسلم ” لحكم العسكر الذي يريد أن يظل في الحكم تحت أي ستار وإلا سنكون ” أشر وضعا من سوريا وليبيا “

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *