صبحي صالح : المواقع الإلكترونية للإخوان المسلمين تعرضت للقرصنة من الأمريكان والصهاينة

صبحي صالح : المواقع الإلكترونية للإخوان المسلمين تعرضت للقرصنة من الأمريكان والصهاينة
صبحي صالح

كتبت- أمانى عيسى :

قال صبحي صالح الفقيه الدستوري والمرشح علي قائمة شرق أن الإخوان المسلمين هم أول من قدموا أمرأة للترشح في الإنتخابات البرلمانية وهي جيهان الحلفاوي عام 2000 قبل ظهور الكوتة في البرلمان ، وذلك أقوي رد علي الذين يدعون أن الإسلاميين لا يقدرون دور المرأة ، قائلا “أن مرشحة الحزب بشري سمني كان من الإنصاف أن تكون في المرتبة الأولي وأنا في المرتبة الخامسة “

وأضاف” صالح ” في المؤتمر الإنتخابي لمرشحي الحرية والعدالة مساء أمس الجمعه بمنطقة محمد نجيب   إن المشكلات التي تعرضت لها المرأة بدئت من الغرب وتم تصديرها إلينا لكن المرأة عند المسلمين شئ “مقدس” غير الغرب الذي إعتبرها سلعة تباع وتشتري ،أما  الشريعة الإسلامية لا تعرف التمييز بين المرأة والرجل

وأكد” صالح ” أن كافة المواقع الإلكترونية للإخوان المسلمين تعرضت لعملية قرصنة من الكيان الصهويني الأمريكي وإستطاعوا بالفعال إسقاط موقع إخوان أون لاين إلا إن الفريق التقني لهذه المواقع إستطاع التصدي لهذه الحملات

وأجاب في لقائه علي منال حافظ المنسحبة من قائمة الوفد والتي قررت خوض الإنتخابات مستقلة أنه لا يجوز إستخدام المساجد في الدعاية الإنتخابية ولكن يجوز تعليق لافتات الدعاية علي جدران المساجد الخارجية

ومن جانبها قالت بشري السمني مرشحة حزب الحرية و العدالة علي قائمة شرق، إن المجلس القادم عليه إعادة بناء الأسرة المصرية بعد أن دمرها النظام السابق ، ونوهت ” السمني ” إلي ضرورة تفعيل قانون الأسرة وتشجيع الشباب علي الزواج ومكافحة الزواج السري .

وقال مصطفي محمد مصطفي -مرشح حزب الحرية والعدالة علي المقعد الفردي عمال بدائرة المنتزة- أن الحزب و جماعة الإخوان المسلمين يروا أن للمرآة قيمة كبيرة جدا في المجتمع،لافتا أن بشري السمني مرشحة الحزب علي نفس القائمة وإيمان عزب مرشحة الحزب في إنتخابات مجلس الشوري مما يدل علي أن المرأة لها دور قوي في بناء المجتمع

قائلاً” أن أحد أعضاء الحزب الوطني المحظور قال أن سبب سقوطه في انتخابات البرلمانية السابقة يرجع إلي الشتاء و المحجبات، حيث أن الرجال رفضوا النزول في للتصويت في انتخابات البرلمانية السابقة بينما المحجبات ذهبن إلي التصويت لمصطفي محمد مصطفي”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *