أزمه البوتاجاز تعصف بأسيوط من جديد واهالى قرية بنى محمديات يقطعون الطريق الزراعى

أزمه البوتاجاز تعصف بأسيوط من جديد واهالى قرية بنى محمديات يقطعون الطريق الزراعى
انابيب بوتاجاز

أهالى قريه بنى محمديات يقطعون الطريق الزراعى احتجاجا على نقص الحصه التموينيه مع قدوم الشتاء

أسيوط – إسراء المتجلى :

تصاعدت أزمة البوتاجاز في أسيوط  للأسبوع الثاني علي التوالي  بعد اختفاء الاسطوانات من الأسواق والمستودعات، ووصول سعر الواحدة منها إلي أكثر من 25 جنيها, ونشوب العديد من المشاجرات بين الأهالي علي أسبقية الحصول علي أسطوانة،وتهديد بعضهم بالدخول فى اعتصام مفتوح فى حاله عدم  حل هذه الأزمة خاصه مع قدوم فصل الشتاء.

ونظم أكثر من ألف مواطن من أهالى قرية بنى محمديات بمركز أبنوب وقفة احتجاجية أمام الوحدة المحلية , وقاموا بقطع الطريق الزراعى احتجاجا على تفاقم أزمة أنابيب البوتاجاز بالقرية وعدم صرف الحصص المقررة لمنافذ توزيع البوتاجاز بالقرية.

يقول احمد نسيم- موظف ,إن أهالي المدينة ابدوا سعادتهم عندما علموا بتوصيل الغاز الطبيعي إلي منطقه السادات باعتبار أن ذلك سوف ينهي أزمة اسطوانات البوتاجاز من خلال تخفيف ضغط المستهلكين عليها، لكنهم فوجئوا باشتعال الأزمة من جديد، بعد اختفاء سيارات التوزيع من الأسواق,مطالبا المحافظ بإعادة دور ومشاركة اللجان الشعبية إلي ما كان عليه في بداية الأزمة لتوفير البوتاجاز بالسعر الرسمي .

وقال احمد عبد الظاهر-من مركز ديروط إن الحياة توقفت تماما في منزله بعد فراغ أنبوبة البوتاجاز الخاصة به، واضطر في النهاية للاعتماد علي “وابور” رغم خطورة استعماله، واحتمال اشتعال النار في منزله في أي لحظة، لكنه امر لابد منه لقضاء حوائج أسرته من طهي, واستحمام وخلافه ,واضاف ان الباعة الجائلين يستغلون ظروف الأزمة ويقوموا برفع سعر الاسطوانه من تلقاء أنفسهم إلي 25 جنيها.

وأضاف كمال طلبه -من مركز ابو تيج , أن مواطني مدينة أسيوط يواجهون معاناة شديدة بسبب اختفاء أنابيب البوتاجاز من مخازن ومستودعات التوزيع، لافتا ان الأزمة أدت إلي ارتفاع سعر الأنبوبة الواحده إلي 15 و 20 جنيه في السوق السوداء، الامر الذى يجبره على الوقوف يومياً أمام المستودع للحصول علي أنبوبة بوتاجاز .

واكد محمد على- من قريه سلام بمركز اسيوط ان ما يحدث من أزمة في أسطوانات البوتاجاز لم نشهده من قبل، مطالبا بتشكيل  لجان شعبية تكون موزعه علي جميع المناطق بالقرية لتخفيف العبء عن المستودع وتحقيق العداله في التوزيع لسداد احتياجات أهل القرية .

وأكدت مني جابر- ربه منزل, أن المواطنين غير قادرين علي تحمل هذا الارتفاع غير المبرر في سعر أسطوانات البوتاجاز التي مازالت تباع بـ25 جنيها ,لافته ان الازمه تضطرهم لشراء أسطوانات البوتاجاز من الباعة الجائلين بعربات الكارو لأنهم يقفون ساعات في طوابير أمام المستودعات وما ينجم عن ذلك من مشاجرات وتزاحم.

ومن جانبه نفى  مجدي سليم -وكيل وزارة التموين بأسيوط وجود أزمة في البوتاجاز بالمحافظة مشيرا إلي أنه تم ضخ كميات كبيرة من البوتاجاز الفتره الماضيه ,وأنه جار تشديد الرقابة علي المستودعات من خلال تكثيف عمل مفتشي التموين لضبط المخالفين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *