مصطفي شردي :وثيقة السلمي هي خلق دولة داخل الدولة وفرض كيان جديد لمراقبة الشعب

مصطفي شردي :وثيقة السلمي هي خلق دولة داخل الدولة وفرض كيان جديد لمراقبة الشعب
محمد مصطفى شردى

كتبت- أمانى عيسى :

اعترض مصطفي شردي – عضو الهيئة العليا لحزب الوفد – علي وثيقة السلمي قائلا” لا نريد أن نخلق دولة داخل دولة ونضع كيان جديد يراقب علينا ولدي إعتراضات كثيرة علي وثيقة السلمي منها المادة التاسعة وكذلك تفاصيل إختيار أعضاء الجمعية التأسيسية

وقال خلال جولته الإنتخابية مساء أمس الخميس مع مرشحي حزب الوفد أن قيادات قيادات الأحزاب الدينية تقول للناخبين “قال الله وقال الرسول حطلع أنا أقول إيه”  ويعد هذا إستغلال للناخبين فهم يستغلون مكانتهم الدينية

منوهاً علي ضرورة أن لا تستخدم الأحزاب “الدين” في التعامل مع الناخبين أو لتكفير الأخر بإسم الدين فالحياة السياسية لا تحتاج إلي هذا التراشق فكلنا نحترم الدين ونحن في نقاش سياسي وليس ديني

وقال علي الاحزاب السياسية ان تترك الامر للناس لتختار الافضل سياسيا وان لا نقسم السياسة بين احزاب ليبرالية واسلامية فكلنا مسلمين

مؤكدا ان حزب الوفد مازال في التحالف الديمقراطي  من اجل الانتخابات وتبادل الاراء بين القوي السياسية والتوصل الي اتفقات تخدم الحياة السياسية

و إعترف  عضو الهيئة العليا بوجود خلافات في الوفد تحدث خلال الإنتخابات نتيجة خلافات كبيرة في الرأي بسبب إختيار المرشحين  مؤكدا أن إختيار المركز الرئيسي في القاهرة للمرشحين كان قليل جدا في ظل حرص الحزب علي حصول اللجان في المحافظات علي فرصتها في إختيار مرشحيها

وقال ان تحالف الاخوان والوفد من اقوي التحالفات ونسبة نجاحهم مضمونة ولكنها لن تسفر عن رؤية موحدة قوية لذلك قرر الوفد أن يخوض الإنتخابات منفردا “أرفض أن أقدم قائمة ناجحة قبل أن تخوض الإنتخابات “

مؤكدا أن الدستور ليس إختراع ” ذرة ”  أنه من المفترض صياغة الدستور أولا ليعيش الشعب علي أسس صحيحة وأن لا يستأثر أي فصيل بوضع هذا الدستور ولكن الإستفتاء وضعنا في هذه المرحلة ونحن” نحترم”  إرادة الشعب

وأوضح أن تأخر قانون الغدر سيشعل أزمة كبيرة قد تؤدي إلي حدوث أزمة بعد إنتخابات مجلس الشعب وقد تؤدي إلي إعادتها

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *