خمسة صحفيين في قبضة الجيش الإسرائيلي واثنان ما زالا قيد الاحتجاز

خمسة صحفيين في قبضة الجيش الإسرائيلي واثنان ما زالا قيد الاحتجاز
اسطول الحرية

كتبت- سلمى خطاب:

ادانت منظمة “مراسلون بلا حدود” إقدام الجيش الإسرائيلي في 4 نوفمبر2011 على اعتقال خمسة صحافيين على متن أسطولين كانا يحاولان كسر الحصار المفروض على قطاع غزة الذي تفرضه إسرائيل منذ وصول حماس إلى السلطة في غزة. ولا يزال اثنان منهم محتجزين.

كانت السفن المستأجرة من تركيا وترفع العلمين الإيرلندي والكندي تنقل الأدوية إلى غزة. فصعدت السلطات الإسرائيلية إلى متنها بينما كانت متواجدة على بعد 45 ميلاً بحرياً من قطاع غزة وقامت باعتقال بعض من مستقليها من بينهم خمسة صحافيين اقتادتهم إلى مركز اعتقال غيفون.

من بين المعتقلين الـ27 على متن السفينتين، الصحافية لينا عطاالله من القسم الإنجليزي من صحيفة المصري اليوم، وكايسي كوفمان من الجزيرة الإنجليزية، وأيمن الزبير من قناة الجزيرة، وجيهان حافظ مراسلة منظمة الديمقراطية الآن وحسن غني من برس تي في.

في اليوم التالي، تم ترحيل ثلاثة صحافيين من الصحيفة المصرية وقناة الجزيرة من الأراضي الإسرائيلية. وصادر الجيش معدات تسجيل لينا عطاالله ولا يزال كل من حسن غني وجيهان حافظ محتجزين.

طلبت السلطات الإسرائيلية من الصحافيين توقيع وثيقة مكتوبة باللغة العبرية يعترفون بموجبها بدخول إسرائيل بصورة غير مشروعة والتعهد بعدم التوجه إلى هناك مجدداً لمدة عشر سنوات.
وعلمت مراسلون بلا حدود أيضاً بأن الجيش مارس ضغوطاً على الصحافيين ليوقّعوا هذه الوثيقة.

ورفضت جيهان حافظ التوقيع مطالبةً بترجمة باللغة العربية أو الإنجليزية للوثيقة، ولكن رفض السلطات الإسرائيلة طلبها.
وأعربت “مراسلون بلا حدود” عن بالغ قلقها إزاء مصير الصحافي البريطاني حسن غني الذي يعمل في قناة جمهورية إيران الإسلامية “برس تي في”، فهو لا يزال قيد الاحتجاز.
وقد اعتقل حسن غني في مايو 2010 بينما كان يغطي عملية مماثلة. وفقاً لشهادة صحافيين اعتقلوا في الوقت نفسه، احتجز على الفور بعيداً عن الأشخاص الآخرين الذين ألقي القبض عليهم.

وناشدت المنظمة السلطات الإسرائيلية الإفراج الفوري عن جيهان حافظ وحسن غني وإعادة المعدات التقنية التي صادرها الجيش الإسرائيلي كاملةً إلى الإعلاميين الوافدين لتغطية هذه العملية الإنسانية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *