3 ملاين حاج “بقلوب بيضاء” على صعيد عرفات

3 ملاين حاج  “بقلوب بيضاء” على صعيد عرفات
عرفات

مكة المكرمة – محمد سداد السعيد :

وقف أكثر من ثلاثة ملايين حاج اليوم على صعيد عرفات الطاهر وسط متابعة دقيقة وإشراف مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود والذي افاد باكتمال وصول الحجاج من الخارج، وبأن عددهم يبلغ 1.828.195 حاجاً من 183 دولة، فيما بلغ عدد حجاج الداخل بحسب وزارة الداخلية السعودية أمس 150.475 سعودياً و63.495 مقيماً وأعلن انة تم تفويج الحجاج الى مشعر من بيسر وسهولة. وأعلنت السلطات السعودية تفعيل جميع خططها لينفر حجاج بيت الله الحرام من عرفات إلى مزدلفة، إذ يجب عليهم المبيت حتى صباح عيد الأضحى المبارك ثم يفيضون إلى منى. وذكر ولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود أن عدد الذكور من الحجاج الآتين من الخارج يبلغ 989.776، فيما يصل عدد الإناث إلى 838.419. وأشار إلى أنه «لأول مرة في تاريخ القدوم يصل عدد الحجاج القادمين من الخارج إلى هذا الرقم، مسجلاً بذلك رقماً قياسياً جديداً لسنوات الحج وان عدد حجاج هذا العام يزيد على عددهم العام الماضي بنسبة 1.5 في المئة.

وذكرت وزارة الصحة السعودية أن أكثر من 125 ألف حاج راجعوا مستشفياتها ومراكزها الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة منذ مطلع ذي الحجة. وبلغ عدد المراجعين أول من أمس 14 ألفاً. وشملت الجهود السعودية نشر فرق من 20 جهة حكومية للرصد الكيماوي، إذ تقوم هذه الفرق بمتابعة نسبة الأوكسجين في المناطق المحيطة بالحرم المكي ومسجد نمرة ومحيط جبل الرحمة ونحو 52 نفقاً في المشاعر المقدسة. واستهلك الحجاج في يوم التروية أمس (الجمعة) في منى 153 ألف متر مكعب من المياه. فيما دعى امام وخطيب الحرم المكي الشريف في خطبة الجمعة أمس المسلمين إلى تقديس الحرم وتعظيم حرمته ومراعاة مكانته وتذكر شرف المكان وجلالته والتزام الأنظمة والتعليمات التي تصدر من الجهات المسؤولة، والبعد عما يعكر صفو الحج أو يخالف مقاصده أو ينافي أهدافه، مشيراً إلى أنه لا يليق بمن دخل في النسك وتلبس بالإحرام وقصد البيت الحرام أن يخرج عن حدود الشرع أو يجعل الحج سبيلاً للخصومات والمنازعات والنداءات والشعارات والنعرات والتجمهرات والمظاهرات والمسيرات، فالحج أجل وأسمى وأعلى من أن يكون مسرحاً للخلافات الحزبية والمذهبية والسياسية، والحج المبرور هو الحج السالم من التجاوزات والتعديات والجنايات.

ورصدت (المدار) في المشاعر المقدسة رحلة الحجيج في مرحلتها الأولى من التصعيد من مكة المكرمة إلى منى التي تميزت باليسر رغم الكثافة في أعداد الباصات والمشاة  ورصدت ( المدار) انطباعات العديد من الحجاج المصرين حيث افاد محمود صالح ( 49) عاما أن موسم الحج موسم لا يكاد يضاهيه أي موسم آخر وعند تصعيدنا الى مشعر عرفات  على طوال الطريق وتسكننا الطمئنينة والراحة وشهدنا النهضة التنموية في هذه المشاعر نجد أن الوصف يفوق الخيال ونسئل الله ان يتقبل منا هذه الاعمال والصالحات  . أما الحاجة نوال احمد (41) فقالت: كان حلما من أحلامي أن أزور هذه المشاعر المقدسة وأقوم بتأدية فريضة الحج وقد كتب الله لنا هذه الفريضة فالشكر كل الشكر لرب العباد أما أسامة السيد (45) عاما انة وبفضل ومنة من رب العالمين وقنا اليوم على صعيد عرفة وهذه هي النعمة التي كنت ارجوها من رب العباد.

فيما أعلن الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي وزير الأوقاف رئيس بعثة الحج الرسمية المصرية ان جميع أمور الحجيج تسير كما هوا مخطط لها والله الحمد مشيرا أنة  وصل عدد المتوفين الى 12 حاجا وتم الاتصال بذويهم والتنسيق معهم.


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *