التخطي إلى المحتوى

كتبت- سلمى خطاب:

رفض الكاتب جلال عامر وصف الثورة على أنها صراع بين الشباب والمسنين قائلاً “لا غنى عن الكبار فالشباب بحاجة إلي خبرنهم وإنما المشكلة تكمن فى انتقاء من يستعين بهم الشباب.

وأضاف عامر خلال الندوة التى نظمتها كلية الطب بجامعة الإسكندرية، اليوم، الأربعاء، أن الثوار فى ميدان التحرير تنازلوا عن شعار الشعب يريد إسقاط النظام، وحولوه إلي شعار الشعب يريد إسقاط الرئيس، مؤكداً على أن المشاركون فى الحياة السياسية إلي الآن لا يمثلون ربع الشعب المصري، وهم مختلفين فى اتجاهاتهم وانتمائتهم.

وقال عامر أن الإخوان الأكثر اعتدالاً فى التيارات الدينية، وأنهم متفقين فى النوع ولكن مختلفين فى الدرجة، مؤكداً أ، احتكاكهم بالعمل السياسي على مدى 80 عام أكسبهم خبرة سياسية تنقص باقى التيارات الإسلامية.

بينما رفض عامر الإجابة عن أسئلة الطلاب المتعلقة بالسلفيين قائلاً “الصمت أحياناً أبلغ من الردود”

وأوضح عامر أن المرحلة القادمة تحتاج إلي العلم، ممازحاً الطلاب بأن الشباب الآن أصبحوا يهربون من التجنيد ومن لقسم العلمي.

وبسؤاله عن رأيه فى وثيقة المباديء الفوق دستورية، قال عامر “أنا مع تلك الوثيقة لضمان الديمقراطية، ولكن ما حدث فى مصر التفاف على نتيجة الاستفتاء وإرادة الشعب.

وعلق عامر على التجربة التونسية قائلاً تجربة تونس نجحت وتصاعد غاز الأكسجين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *