التخطي إلى المحتوى

 

 

 

كتبت-ليلى طاهر :

أمر المستشار السيد عبد العزيز عمر رئيس محكمة استئناف الإسكندرية يوم 17 ديسمبر المقبل لنظر أولى جلسات محاكمة  5 من ضباط أمن الدولة المنحل  بتهمة قتل سيد بلال  والقبض عليه بدون وجه حق  وتعذيب باقى زملائه والشهود على الواقعة لحملهم على الإعتراف بتفجير كنيسة القديسين  وهتك عرضهم .

وكانت تحقيقات النيابة التى أشرف عليها المستشار ابراهيم الهلباوى رئيس  نيابة غرب الإسكندرية قد كشفت عن قيام الضباط  محمد عبد الرحمن الشيمى “محبوس” والنقيب حسام إبراهيم محمد الشناوي، الشهير بإسم “حسام الشناوي”وأسامة الكنيسى ومحمود عبد العليم  ومصطفى البرعى “هاربون” ،  وقد  صدر لهم قرارات  ضبط وإحضار من قبل النيابة وعن طريق الإنتربول  الدولى   .وقد استمعت النيابة من قبل، إلي أقوال اللواء جعفر محمد الضابط بجهاز “أمن الدولة” المنحل، والمسئول عن ملف تحقيقات “كنيسة القديسين”، وأخلت سبيل كل من النقيب أدهم محمد منصور الروبي، والشهير بـ “أدهم البدرى”، والنقيب سمير محمد صبري سليمان، والشهير باسم “سمير صبري”، بضمان وظيفتهم على ذمة التحقيقات، وهم ضباط  من”جهاز أمن الدولة” المنحل، وذلك بعد سماع أقوال العقيد محمد علي، والمقدم هشام فؤاد ضابطين بالأدلة الجنائية في جهاز “أمن الدولة” المنحل بمدينة نصر المشرفين على ملف التحقيق في تفجير “كنيسة القديسين”، في تحقيقات قضية تعذيب وفاة “سيد بلال”، الذي تم إلقاء القبض عليه واتهامه بأحداث “كنيسة القديسين”، بينما قررت النيابة باستمرار الرائد محمد شيمي، والشهير بـ “علاء زيدان”، أحد ضباط جهاز “أمن الدولة” المنحل، 15 يوماً على ذمة التحقيقات، المتورط في عمليه التعذيب والقتل. وكانت النيابة قد استمعت من قبل إلى أقوال مجموعة مكونه من 5 ضباط بالجهاز من القاهرة والمشرفين علي تحقيقات “كنيسة القدسيين”، وشهادة أحمد أمين مشالي محامي أحد شهود الإثبات في القضية، وأن النيابة قررت اللحاق بضباط جهاز “أمن الدولة” المتورطين في عملية تعذيب وقتل “سيد بلال”، وضباط المباحث الذين تواجدوا في الجنازة، وأعطوا تعليماتهم وأوامرهم بسرعة اتخاذ اللازم في عمليه الدفن ومنع أصدقائه من حضور الجنازة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *