المحلاوي :المجلس العسكري يضع العقبات أمام الشعب المصري حتي لا يسلم البلاد لسلطة مدنية منتخبة

المحلاوي :المجلس العسكري يضع العقبات أمام الشعب المصري حتي لا يسلم البلاد لسلطة مدنية منتخبة
المحلاوي

 

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى :

أكد الشيخ أحمد المحلاوي  أن المجلس العسكري  تأخر طويلا في تسليم البلاد لسلطة مدنية ومازال حتي الأن يضع العقبات أمام الشعب المصري  وكل يوم يأتي علينا بمقولة القوانين فوق الدستورية التي وصفها المحلاوي بأنها تهدد إستقرار  البلاد

قائلا ” أخشي أن العد التنازلي قد بدأ للمجلس العسكري لعدم الثقة فيه وعليه أن يكون صادقا وأن يتلافي ذلك كله ويبدء في تنحية الذين أفسدوا البلاد

مطالبا بأن ينحي  فلول الحزب الوطني من الحياة السياسية في مصر لاسيما الذين خاضوا الإنتخابات المزورة لابد أن تصادر حرياتهم حتي لا يعثوا في الأرض فسادا خاصة بعد أن سنح لهم المجلس العسكري الفرصة وتسللوا للإنتخابات وهم الأقدر علي تخريبها

وحول المرشحين الجدد من غير الفلول قال المحلاوي إن الذين يترشحون الأن لانعلم إذا كانوا صادقين أم لا وأن هدفهم المصلحة العامة أم المصالح الخاصة ولا نعلم أيضا إذا كانوا سيشرعون الشرائع الإسلامية والوطنية

مؤكدا أن التصويت في الإنتخابات ” شهادة ” والتخلي عنها هو إثم لإنها واجب شرعي  مضيفا أن من حق الشعب أن يمل فقد طال عليهم الأمد بعد الممارسات السابقة التي خدع فيها الشعب ومكن الحكم العسكري منه فالشعب أصبح الأن خائفا وهم علي حق بعد أن خطفت الأرض من تحت أقدامهم قائلا ” ليس هناك شئ من الصدق لا من الشعب ولا من يتولون أمره “

وقال أن المجلس له أخطاء كثيرة فهو من قام بتأجيل المحاكمات حتي يفر من مصر الهاربين وتحرق الوثائق وقد  أعطيناه الثقة وأسلمنا له قضيانا في عنقه” ليس صادقا”

ووجه رسالته إلي المجلس العسكري عليك أن تراجع الأمر في سياسيتك ومهما كان عليك من ضغوط لايبرر ذلك ما نحن فيه

وتابع هل يحتاج الأمر إلي مليونيات أخري للإستجابة لمطالبنا والشعب علي أتم الإستعداد لذلك بعد أن فقدوا أولادهم وظلوا صامدين في التحرير ليطهروا البلاد من الفساد وهو يطاردهم في كل مكان

وإستكمل علي المجلس العسكري أن يتقي الله ويريح الشعب من الإعتصامات والمظاهرات التي لا تزيد البلد إلا تأخرا وضعفا خاصة بعد ان تمكنت يد النظام السابق من البلاد وأصبح الشعب الأن يريد بديلا للمجلس لإنه لم يؤدي ما هو مطلوب منه بما فيه من تباطؤ وتهاون وأمور أخري وأمور ” لن أصرح بها الأن “

وطالب المحلاوي بالإفراج عن وجدي غنيم والشيخ عمر عبد الرحمن ومحمد الإسلامبولي قائلا ألم تقم الثورة لتحقيق العدالة واين العدالة وهؤلاء مظلومون

وعن مقتل القذافي قال  ” أرأيتم الطاغية الذي قتل هل كانت تهتز منه شعره مما حدث مع شعبه لقد أصيب كما أصاب الفئران في جحورها

وطالب من الشعب المصري أن يصدق مع الله لإنهم قاعدة مصر والأمر ليس بيد المجلس العسكري أو الحكومة الإنتقالية قائلا ” كما صدقتم في ميدان التحرير سيحقق الله لكم مثل ما حدث في طرد المخلوع ونظامه “

كما وجه رسالة إلي الشرطة منتقدا الوضع الحالي من الإنفلات الأمني علي الرغم من وجودهم بنفس القوة والعدد وشدد المحلاوي علي رجال الشرطة إن لم يطهروا البلاد فليستقيلوا ويريحوا الشعب من رواتبهم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *