مجلس بيت العائلة يرفض اصدار قانون موحد لدور العباده

مجلس بيت العائلة يرفض اصدار قانون موحد لدور العباده
بيت العائلة المصرية

كتب ـ شريف عبد الله :

رفض مجلس “بيت العائلة المصرية” في اجتماعه الذى عقد ظهر اليوم برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ورئيس المجلس وبحضور كلا من الدكتور محمد عبد الفضيل القوصى وزير الأوقاف  و مجدى شنودة  المحامى ممثل البابا شنودة والكنيسة الأرثوذوكسية، ويوحنا قلته وأندريا زكى وصفوت البياضى ، والدكتور على جمعة مفتى الجمهورية، والدكتور محمود حمدى زقزوق، والدكتور محمد كمال إمام، والدكتور مصطفى الفقى عضو الأمانة العامة للمجلس

.إصدار قانون موحد لدور العبادة لاختلاف نظام العبادة في كل من الديانتين الإسلامية والمسيحية وأوصى بعمل قانون مواز لبناء الكنائس بمشاركة كل الطوائف المسيحية مع استمرار العمل بقانون المساجد الحالي الصادر عام 2001 وبإعادة فتح الكنائس المغلقة التي لها تصريح وترخيص مسبق والعمل على ترخيص الكنائس غير المرخص لها بعد توفيق أوضاعها للحصول على الترخيص اللازم لعملها

وقد اوضح الدكتور مصطفى الفقي في المؤتمر الصحفي  الذى عقده عقب اجتماع مجلس بيت العائلة أن المشاركين أكدوا أنه لاداعي لإصدار قانون موحد لدور العبادة لأنه يوجد قانون حاليا لبناء المساجد  وأن الأفضل إصدار قانون يخص الكنائس فقط

.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *