المنظمة المصرية تعقد مؤتمراً صحفياً الأثنين القادم لإعلان تقرير لجنة تقصي الحقائق حول مقتل البطران

المنظمة المصرية تعقد مؤتمراً صحفياً الأثنين القادم لإعلان تقرير لجنة تقصي الحقائق حول مقتل البطران
المنظمة المصرية لحقوق الإنسان

كتبت ـ سلمى خطاب

تعقد المنظمة المصرية لحقوق الإنسان مؤتمراً صحفياً يوم الأثنين القادم الموافق 17/10/2011 لإعلان تقرير بعثة تقصي الحقائق بعنوان “من فتح السجون ليلة جمعة الغضب ومن قتل اللواء البطران… سؤال يطرح نفسه؟ ” وذلك في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً بمقر المنظمة.

ويتناول التقرير حالة الإنفلات الأمنى التي سادت فى أعقاب ثورة 25 يناير، والتي أدت إلى انتشار أعمال العنف والبلطجة، وما تلي ذلك من فتح العديد من السجون المصرية وخاصة عقب انسحاب قوات الشرطة ليلة جمعة الغضب الموافق 28/1/2011 ، فضلا عن إقتحام بعض السجون من قبل عناصر مسلحة ملثمين مستهدفين الإفراج عن أشخاص بأعينهم وقاموا بإقتحام السجون بعد تبادل إطلاق النار مع قوات حراسة تلك السجون.

كما يرصد التقرير في الوقت ذاته واقعه مقتل اللواء محمد البطران رئيس مباحث قطاع السجون بوزارة الداخلية الذي استشهد في أحداث سجن القطا الجديد بتاريخ 29 يناير، بعد رفضه بشكل أساسي فتح السجون لخروج المساجين وبالتالي إحداث نوع من الفوضي داخل المجتمع المصري.

ومن جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده رئيس المنظمة أن ما حدث في جمعة الغضب من انسحاب قوات الشرطة من مواقعها الحيوية وفتح السجون على مصراعيها أدي إلى حدوث حالة من الفزع والهلع بين جمهور المواطنين وذلك لممارسة الضغط على الثوار للرجوع إلى بيوتهم مرة أخري وعدم المطالبة بالتغيير أو الإصلاح، وقد شهدت هذه الأحداث مقتل اللواء البطران شهيد الواجب الذي رفض خروج السجناء وتنفيذ أي مخطط يرمي إلى نشر الفزع في المجتمع عن طريق نشر السجناء والخارجين على القانون في الشوارع والمناطق المختلفة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *