التخطي إلى المحتوى

 

 

 

كتبت ـ نرمين اسماعيل :

عادت الفنانة الشابة ميار الغيطي إلى منزلها مساء أمس بسلام، بعدما تعرّضت لهجوم من البلطجية خلال توجّهها إلى جامعة الأهرام الكندية، التي تدرس فيها ظهر اليوم نفسه، حيث هاجمها ثلاثة مجهولين، وقاموا بالإعتداء عليها بالضرب، وأحدثوا فيها بعض الإصابات، قبل أن يستولوا على سيارتها الخاصة ومصوغاتها الذهبية .

وقام عدد من أصدقاء ميار بالإتصال بوالدتها ووالدها الكاتب الصحافي محمد الغيطي رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون، لإعلامهم بما تعرّضت له ميار أمام الجامعة، حيث فشلت محاولات استغاثتها بالمارة من المواطنين، ولم يتحرك أحد لنجدتها خوفاً من البلطجية، الذين كانوا يحملون أسلحة بيضاء .

وقالت والدة ميار إنها عادت إلى منزلها مساء أمس بعدما تلقت الإسعافات الأولية في مستشفى الزهور، وتحرير محضر في قسم شرطة ثان 6 أكتوبر القريب من الجامعة، منتقدة عدم وجود تأمين كاف للجامعة التي توجد في منطقة فيها العديد من البنوك وأكاديمية أخبار اليوم .

وأشارت إلى أن ما تعرّضت له ميار حدث في الساعة الثانية عشر ظهراً، وهو من المفترض أن يكون توقيتاً آمناً لأنه في منتصف النهار، لافتة الى ان حالة الانفلات الأمني أصبحت لا تحتمل، خاصة أن أحداً لم يقم بمساعدة ابنتها في محنتها .

وقالت ميار في البلاغ الذي حررته في مدينة 6 أكتوبر إنه أثناء سيرها أمام الأكاديمية تعرّض لها ثلاثة بلطجية، وقاموا بالإستيلاء على السيارة الخاصة بها، واللاب توب، ومصوغاتها الذهبية، وأمر اللواء عابدين يوسف مدير أمن الجيزة بتشكيل فريق بحث لضبط الجناة في أسرع وقت، وطلب تحريات المباحث عن الواقعة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *