“هيومان رايتس واتش” تطالب بسرعة وحيادية التحقيق فى أحداث العنف ضد الأقباط

“هيومان رايتس واتش” تطالب بسرعة وحيادية التحقيق فى أحداث العنف ضد الأقباط
قنابل مسيلة للدموع

كتبت- سلمى خطاب:

طالبت منظمة “هيومان رايتس واتش” الدولية لحقوق الإنسان بسرعة وحيادية التحقيقات التى أعلنت عنها السلطات المصرية في أحداث العنف الطائفي التى وقعت عند ماسبيرو مساء الأحد الماضي، وأسفرت عن مقتل ما يقرب من 25 مواطن.

وقالت “هيومن رايتس ووتش” أنه لابد أن تتناول التحقيقات تحديداً مقتل 17 مسيحياً قبطياً على الأقل من المتظاهرين الذين يبدو أن عربات عسكرية قامت بدهسهم. ولابد أن ينظر التحقيق أيضاً في دور أفراد الجيش والشرطة في أعمال العنف.

وأضافت المنظمة “التظاهرة التي خرجت احتجاجاً على عدم تحرك السلطات إزاء الهجمات على الكنائس في صعيد مصر، تناقلت التقارير أنها اتخذت طابع العنف بعد أن هاجم أشخاص في ثياب مدنية المتظاهرين بالحجارة والعصي” .

كما دعت “هيومان رايتس واتش” أن تتولى التحقيقات سلطات قضائية مستقلة، وليس النيابة العسكرية. وأضافت أنه يتعين على القيادة العسكرية أن تحقق في وقائع التعذيب الموثقة من شهر مارس ووقائع استخدام القوة المفرطة في أبريل والتي أسفرت عن مقتل أحد المتظاهرين.

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “مرة تلو الأخرى، منذ فبراير، استخدمت المؤسسة العسكرية المصرية القوة المفرطة في الرد على التظاهرات. فعدد الوفيات الكبير من مصادمات 9 أكتوبر الأول يُظهر الحاجة للبدء سريعاً في تحقيقات مستفيضة تؤدي إلى المحاسبة وإلى تحسين تدابير الحماية التي تكفلها السلطات للأقباط”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *