البورصة المصرية تخسر 10 مليارات جنيه صباحاً بسبب أحداث أمس

البورصة المصرية تخسر 10 مليارات جنيه صباحاً بسبب أحداث أمس
قنابل مسيلة للدموع

 

رويترز :

هوت مؤشرات البورصة المصرية صباح اليوم الاثنين وخسرت الأسهم 10.31 مليار جنيه (1.73 مليار دولار) من قيمتها السوقية بعد الإشتباكات التي وقعت مساء أمس الأحد بماسبيرو وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 24 شخصا.

وأوقفت البورصة المصرية التداول نصف ساعة على نحو 50 سهماً خلال الدقائق الأولى من المعاملات لهبوطها أكثر من خمسة بالمئة.

وانخفض المؤشر الرئيسي بنسبة 5.14 بالمئة الى 3821.5 نقطة مسجلاً أكبر انخفاض منذ مارس الماضي عند استئناف التداول في السوق عقب توقف استمر سبعة أيام بسبب ثورة 25 يناير وذلك قبل أن يقلص خسائره إلى 3.5 بالمئة بحلول الساعة الحادية عشر.

واشتبك مسيحيون مع الشرطة العسكرية اليوم الأثنين مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 24 شخصاً في القاهرة وتقرر عقد اجتماع طاريء لمجلس الوزراء اليوم .

وهوت أسهم أوراسكوم تليكوم عشرة بالمئة وطلعت مصطفى 9.8 بالمئة وبالم هيلز 9.5 بالمئة وحديد عز 7.5 بالمئة والقلعة 6.7 بالمئة والبنك التجاري 8ر 5 بالمئة في بداية المعاملات قبل أن تقلص خسائرها لاحقاً إلى أقل من ثلاثة بالمئة.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الإستثمار “ما حدث اليوم طبيعي لإشتباكات الأمس. للأسف لا يوجد اهتمام بالبورصة من جانب الدولة. لقد تركها الجميع تواجه الضغوط المستمرة سواء على المستوى الأمني أو الإقتصادي أو السياسي.”

وتعاني البورصة المصرية من ضعف التداولات وانعدام المحفزات بالسوق وتخوف المتعاملين من ضخ سيولة جديدة وسط عدم وضوح الرؤية السياسية والإقتصادية المستقبلية لمصر من بعد ثورة 25 يناير  التي دفعت الرئيس حسني مبارك للتخلي عن الحكم.

وقال عادل “لابد من العمل على إصلاح السوق وزيادة عدد أدواته الإستثمارية لزيادة السيولة.”

ويحاول المنظمون بسوق المال تضميد جراح البورصة من خلال دراسة طرح آليات جديدة تساعد على تنشيط السيولة والتداولات بالسوق مثل إعادة آلية الشراء والبيع في ذات الجلسة (T زائد 0) واستحداث آلية الشراء ثم البيع في الجلسة التالية (T زائد 1) وتعديل معايير الشراء بالهامش لتضم عدد أكبر من الشركات يزيد عن 83 شركة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *